عين على المنتخب وعين على صلاح

أسامة صقر

نشر في: آخر تحديث:

قلوب العرب والمصريين تتجه الليلة نحو ملعب مباراة نهائي الدوري الاوروبي لتتابع نتيجة لقاء ليفربول وريال مدريد.. ولن اقول ان كل القلوب تتمني لليفر الفوز بل اؤكد أن الغالبية تدعو وتتمني الفوز للفريق الانجليزي حبا وعشقا في لاعبنا الموهوب محمد صلاح.. ولا اخجل ان قلت ان مباراة منتخبنا امام الكويت لم تحظ بالاهمية القصوي كما يتصور البعض بل كانت مباراة بعيدة عن النتيجة للتوقع والاماني حول مباراة الريال والليفر وفي كلتا الحالتين كانت عين هنا في الكويت وعين اخري هناك في ملعب نهائي الحلم الاوروبي.. بصراحة شديدة لست محتارا ولا مرتبكا في اختيار حسم اللقب للوقوف الي جوار محمد صلاح وامنياتي بالتوفيق له رغم الفارق الكبير بين امكانيات الفريقين والتي تلعب لصالح الفريق الملكي الذي خرج خالي الوفاض هذا الموسم من البطولات ولا تبقي له الا هذه البطولة فلا مانع ان يخسرها ايضا ويهديها للفريق الانجليزي اذا كانت ستسعدنا وترضينا مجاملة لابن مصر ليدخل التاريخ من اوسع ابوابه.. اقولها وبصراحة الفارق شاسع بين مباراة منتخبنا امام الكويت وبين مباراة اليوم الهامة وستكون المتابعة اكثر بكثير وتفوق الوصف والخيال من حيث المشاهدة لاعتبارات كثيرة لكن ان يتابع مائة مليون مصري هذا النهائي فهذا هو الفارق والاكيد في عالم المستديرة اضافة لجماهير الانجليز وايضا الاسبان والعالم باسره لمشاهدة نهائي صعب يصعب التكهن بنتيجته ومن سيحسم اللقب الكبير والافضل عالميا علي مستوي الكون وفي كل انحاء العالم.

اتمني ان تكون مباراة منتخبنا قد حققت الهدف منها وان يكون كوبر قد استقر بشكل كبير علي تشكيلة المنتخب الذي سيلعب في نهائيات كأس العالم وبعيدا عن الفوضي الاعلامية والاختيارات ومن سيشارك ومن سينضم لصفوف المنتخب وايضا من سيبتعد والمهم ان نستقر علي المجموعة المشاركة وان كان الصغير قبل الكبير قد عرف تماما قوام الفريق المرشح للمشاركة.
ولأن الشهر الكريم يمر بسرعة كبيرة نحو الخطوط النهائية من سباق الرحمة والمغفرة اتمني ان تكون الايام المقبلة رحمة وعقلانية في التعامل مع الفكر التدريبي للمنتخب من خلال كوبر ورجاله ومسئولي اتحاد الكرة وندعو الجميع إلي التركيز في التدريبات والابتعاد عن محاولات البعض لإثارة الفتن والفوضي داخل صفوف المنتخب والاثارة المقررة علينا يوميا بما يحدث من خلافات ومشاكل داخل صفوف المنتخب والتدخل في الامور الخاصة للمدير الفني واتهامه الدائم بتعلقه بالامور الفنية والاعلانات والبرامج الهايفة التي جعلت قلوبنا مجمدة وتحت الصفر.
اتمني ان يعيد الكابتن عصام عبد الفتاح عضو مجلس ادارة الاتحاد فكرته باعادة تشكيل لجان الحكام لأن القرار جاء في توقيت يمس شخصية رئيس كل لجنة بمحافظته.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.