التفاهم المطلوب

جاسب عبد المجيد

جاسب عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

على الرغم من الإنجازات العدة التي حققها اللاعب عمر عبدالرحمن، إلا أنه ما زال يعيش حالة حب فريدة مع كرة القدم. هذا الحب المتجدد جعل اللاعب يحرص على أن يكون مُجدّاً ومُخلصاً للعبة الشعبية التي جعلته ملهماً للجيل الجديد. عمر ما زال متعطشاً لمزيد من الألقاب والبطولات، لذلك يحرص على تدريب نفسه خارج الأوقات الرسمية حتى يحافظ على أسلوبه الذي تميز به، أسلوب الفن والإمتاع.
من مميزات عمر، أنه يدرب ذهنه لإنتاج خيال واقعي يمكن تطبيقه في المباريات، وهذا الخيال يدفعه لمزيد من التدريب من أجل تحويله إلى واقع.
هذه الممارسات جعلت من عمر عبدالرحمن لاعباً مميزاً يبهر في أدائه ويساعد فريقه على تحقيق أهدافه، وكذلك يفعل الأمر ذاته في المنتخب الوطني.
تفهم الجهاز الفني والإداري لمنتخب الإمارات الوطني لظروف عمر الخاصة، والسماح له بمغادرة معسكر النمسا قرار حكيم، لأنه يقوي جسور الثقة بين اللاعب ومحيطه في المنتخب، وبالتالي يعمل على تقديم أفضل ما لديه.
هذا التفاهم مطلوب في هذه الظروف التي تسبق بطولة آسيا الإمارات 2019، لأنه يخلق بيئة تساعد على العمل والتركيز والإبداع.
عمر يدرك مسؤولياته بوصفه لاعباً مميزاً وأحد عناصر كتيبة الأبيض، وزملاؤه يشعرون بالثقة عند مشاركته في المباريات، لأنه كان وما زال أهم وأبرز ركائز قوة المنتخب الوطني.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.