عاجل

البث المباشر

أعيدوا النظر

بالتعادل السلبي أمام منتخب أندورا أنهى منتخبنا الوطني مرحلة الإعداد الأولى استعداداً لنهائيات أمم آسيا التي ستقام في ضيافتنا ولم يعد يفصلنا عن انطلاقتها سوى أربعة أشهر. المرحلة الأولى لمعسكر الأبيض التي اختتمت في مدينة سالزبورغ النمساوية وامتدت قرابة ثلاثة أسابيع خاض خلالها المنتخب ثلاث مباريات متواضعة مع ناد من الدرجة الرابعة في النمسا ومع رديف أودينيزي الإيطالي، والختام كان أمام منتخب أندورا صاحب الترتيب الـ 130 في قائمة الاتحاد الدولي، ذلك هو ملخص مرحلة الإعداد الأولى للمنتخب المطالب بتحقيق كأس آسيا.
أهكذا يكون إعداد منتخب مطالب بالمنافسة على لقب قاري؟ وهل بهذا المستوى وخوض مباريات مع فرق دون المستوى تفتح أبواب التفاؤل أمام جماهير الإمارات في قادم الأيام؟ وهل من المنطق أن يقف مسؤولو الاتحاد موقف المتفرج وهم يتابعون ما يحدث في بداية معسكر الإعداد.
المسألة تتطلب إعادة سريعة وصياغة جديدة قبل فوات الأوان، خصوصاً بعد أن كشف معسكر النمسا وجود سلبيات عدة في برنامج الإعداد، بدءاً من التوقيت الذي لا يتناسب مع مرحلة الإعداد ويتعارض مع بداية الموسم الكروي، مروراً باللعب مع أندية من الدرجة الرابعة وانتهاء بمواجهة منتخب أندورا السلبية.
كلمة أخيرة
اختيار برنامج الإعداد وهوية المباريات الودية ونوعيتها من اختصاص لجنة المنتخبات وليس المدرب.. فقط للعلم.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات