أسوأ قرار فى تاريخ الكرة

أشرف إبراهيم

أشرف إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

فى عالم الحوادث والقضايا تضارب أقوال الشهود يكون دليلا على براءة المتهم بينما فى كرة القدم يكون تكرار الأفعال تأكيدا على براءة الحكم، وهو ما ينطبق على إبراهيم نور الدين الذى اشتهر فى قراراته التحكيمية وقد شهدت أكثر من مباراة أداراها كوارث تحكيمية ومنها نهائى البطولة العربية السابقة بالقاهرة، والذى شهد اعتداء فريق الفيصلى الأردنى عليه ظنا انه تعمد خسارتهم للبطولة أمام الترجى لأنهم كانوا سببا فى توديع الأهلى المصرى للبطولة بعد الفوز عليه مرتين، وهذا ما لا يتفق مع الثورة التى يشنها الأهلى حاليا على هذا الحكم الذى أدار مباراته أمام الإنتاج الحربى بالدورى العام والتى شهدت اتهامه بالتغاضى عن احتساب ضربة جزاء وهدف صحيح كانت سببا فى خروج الأهلى متعادلا، ولأن الشيء بالشيء يذكر فلماذا لا يتذكر الأهلى خطأ إبراهيم نور الدين الذى صب فى صالحه أمام مصر المقاصة فى مباراة 4 ديسمبر 2016 عندما احتسب ضربة جزاء له علق عليها أحد المواقع الإنجليزية بأنها أسوأ قرار فى تاريخ الكرة وخرج الاهلى فائزا، مما يدل على أنه ليس هناك شبهة التعمد، وليس معنى ذلك التغاضى عن أخطاء التحكيم والتى معظمها تتعلق بشخصية الحكم التى تتطلب أخصائيا نفسيا لإجراء تعديل فى سلوك البعض بعيدا عن الفنيات.

وأخيرا إذا كان من حق أى ناد استدعاء حكام أجانب لإدارة مبارياته ،فلماذا لم يوافق رئيس لجنة الحكام عصام عبد الفتاح على طلب سموحة باستدعاء حكام أجانب لمباراته أمام الزمالك فى نهائى الكأس الماضى رغم ان اتحاد الكرة كان موافقا ؟


*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.