.. ومات رئيس النادي الأهلي

عبدالرحمن فهمي

نشر في: آخر تحديث:

. ومات أحلي رؤساء النادي الأهلي.. بل لعله من أشهر الرؤساء.. فقد كان المرحوم عادل هيكل يقول دائماً إن أحمد عبود باشا رأس النادي الأهلي 19 سنة ورأس النادي الفريق مرتجي 16 سنة. ورأس صالح سليم 12 سنة.. وأنا رأست النادي خمس ساعات. حينما أصدر طاهر أبوزيد. وزير الرياضة قراراً بتشكيل مجلس مؤقت برئاستي وبعد خمس ساعات أصدر رئيس الوزراء قراراً بإلغاء القرار.
* * *
في وقت ما.. ليس بالقصير.. كان يحرس النادي الأهلي خير حارسي مرمي في مصر. بل في أفريقيا والشرق الأوسط. عبدالجليل حميدة وعادل هيكل.. وكان مدربو الأهلي والمنتخب في حيرة بين الاثنين.. فلكل من الحارسين مميزات مهمة.. كان عادل هيكل طويل القامة. جسده عريض بغير سمنة. وكفا يديه كبيران. يوقف أي كرة قوية بكف واحدة.. عكس عبدالجليل تماماً القصير القامة النحيف!!.. ولكن له ميزة خطيرة. وهي أنه كان كالريشة. يطير بين القائمين وتحت العارضة بسرعة خارقة.
* * *
يكفي عبدالجليل أنه أنقذ مصر في لحظة مهمة..
المباراة الأخيرة للتأهل لتمثيل قارة أفريقيا في أولمبياد روما 1960.. المباراة علي أرض نادي الخرطوم.. في آخر ثوان من المباراة ومصر متقدمة بهدف علاء الحامولي. احتسب الحكم الأثيوبي ضربة جزاء ضدنا.. وكان متوسط هجوم السودان أحد خير هدافي العالم "صديق منزول" وكان التعادل بهدف في صالح السودان.. وكما حدث في هدف محمد صلاح في نهائي المونديال. حدث زمان في هذه المباراة.. أعصاب كل المصريين لم تحتمل مشاهدة ضربة جزاء السودان.. وكانت الفرحة الكبري حينما طار عبدالجليل ليصد صاروخ منزول!!.. لاعب الكرة الوحيد الذي قابله عبدالناصر في حياته. كان عبدالجليل حميدة. وأعطاه عبدالناصر 150 جنيهاً من جيبه الخاص.. قصة مشهورة.
* * *
في فترة انتقال اللاعبين بين الموسمين. اختفي عادل هيكل تماماً.. لا في منزله. ولا في أي مكان آخر.. علم عم عبده البقال أن نادي الزمالك خطفه ويخفيه في عزبة عبداللطيف أبورجيلة القريبة من القاهرة. حيث توجد فيلا رائعة.. بدأ يخطط عم عبده البقال لخطفه!!!... ورفض أحمد عبود ورفع السماعة واتصل تليفونياً بأبورجيلة وقال له بالحرف الواحد:
ــ أرجوك اسأل بنفسك اللاعب إذا كان يحب أن ينتقل للزمالك ويترك الأهلي. سأرسل لك فوراً الاستغناء الرسمي عن اللاعب ولا نريد منكم أي مقابل. وإذا كان العكس. فلا داعي لأن نشترك في أن تخسر مصر لاعباً دولياً مهماً!!
بعد ساعات قليلة كان عادل هيكل في النادي الأهلي.
أخلاقيات زمان.. رحم الله الجميع

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.