السوبر.. سوبر

أسامة صقر

نشر في: آخر تحديث:

مباراة السوبر المصري - السعودي التي تجمع الزمالك بالهلال الليلة ليس سوبر عاديا بل هو سوبر السوبر لأسباب عديدة أولها أن السوبر يتواكب مع احتفالات مصر بانتصار أكتوبر العظيم ومن حسن الحظ أن انتصار أكتوبر 73 كان يوم السبت واليوم هو نفس اليوم وبالتالي فهي فرصة لكي يفرح العرب جميعا بهذا اليوم المجيد ويفوز من يفوز فلا خاسر بين العرب مهما كانت نتيجة المباراة ورغم اعتقادي الشديد بأن هذه البطولة سيتنافس عليها الزمالك والهلال من أجل اضافة لقب مع بداية الموسم وبالتالي ستكون الاثارة والمنافسة عنوانا للفريقين حتي لا يخرج أحد خاسرا وان تكون النتيجة في علم الغيب لكن الاداء والعطاء داخل الملعب هي من ستجعل من السوبر بطولة قوية ورائعة.
الاستقبال الحافل من قبل الأشقاء لبعثة الزمالك يؤكد وبكل صراحة ان هناك عملا جبارا من قبل الأشقاء في الهلال لانجاح هذا اللقاء والخروج بأكبر عدد مكاسب تؤكد عمق العلاقات المصرية السعودية وهذا هو الحب والاخاء والاحترام الذي يربط شعبين كبيرين في المنطقة وليس بين ناديين واتحدي أن كل الجماهير المصرية بمختلف ميولها وألوانها ستتواجد داخل ملعب المباراة للوقوف بجوار فريقها الذي يمثل مصر في هذه البطولة الغالية التي تحمل اسم الرئيس السيسي ونفس الحال لجماهير السعودية التي تتضامن مع الهلال وبمختلف ميولها وألوانها وهي طبيعة لا يختلف عليها عاقل ومتحضر وبالتالي سيكون اللقاء غاية المتعة والاثارة بعيدا عن تصريحات المغيبين.
المباراة سيشاهدها العالم العربي بأكمله وهو رهان لرؤية مدي تطور الكرة العربية سواء هنا أو هناك خاصة وان الكرة السعودية تتطور بشكل كبير ولافت للنظر وبوجود المحترفين من كل الجنسيات ونفس الحال لفريق الزمالك ومن هنا ستكون الرغبة لمشاهدة مباراة غاية القمة والاثارة ومقدما مبروك للفريقين لأن في يوم 6 أكتوبر لا يوجد خاسر في لقاء السوبر السوبر.
اراهن ان الاعلام المصرية السعودية والزمالك والهلال ستكون خفاقة في اللقاء واتمني ان تظل خفاقة بخروج الجماهير والناديين سعيدة وبأداء راق وفني يقدمه اللاعبون هنا وهناك علي مدار 90 دقيقة.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.