محمد صلاح .. ومنافسوه

وحيد عبد المجيد

نشر في: آخر تحديث:

بعد تذبذب مستوى أداء نجم نادى ليفربول محمد صلاح فى بداية الموسم الحالى للدورى الإنجليزى، بدأ فى استعادة فاعليته فى مباراة فريقه الأخيرة أمام نادى هيدرسفيلد تاون، ليس لأنه سجل الهدف الوحيد فيها فقط، ولكن لأنه قدم واحدة من أفضل مبارياته فى هذا الموسم. ولا يقلل من أهمية هذا التطور تواضع نادى هيدرسفيلد، الذى يقبع فى المركز قبل الأخير (التاسع عشر).

غير أن السؤال عن إمكان احتفاظ صلاح بالمكانة الكبيرة التى نالها فى الموسم الماضى يظل قائماً. حصل على لقب أفضل لاعب فى ذلك الموسم، وأحرز أكبر عدد من الأهداف خلاله. لكن الوضع يبدو أكثر صعوبة بالنسبة إليه فى الموسم الحالى، بعد ظهور عدد غير قليل من اللاعبين بمستويات أداء مميزة، وإحراز بعضهم عدداً أكبر من الأهداف فى المباريات التسع الأولى حتى الآن.

يأتى البلجيكى إيدن هازارد نجم مانشستر سيتى فى مقدمة اللاعبين الأكثر تميزاً فى الموسم الحالى. يبدو هازارد الأفضل إن من حيث مستوى الأداء بوجه عام، أو من زاوية القدرة التهديفية. فقد أحرز سبعة أهداف فى مقابل أربعة سجلها صلاح حتى الأسبوع الأخير.

ورغم أن هازارد يتطلع للانتقال إلى ريال مدريد، ولا يخفى رغبته فى ذلك وولعه بالنادى الملكى المتعثر فى الموسم الحالى، فهو باق فى ناديه الإنجليزى حتى نهاية هذا الموسم على الأقل، علماً بأن عقده معه ممتد حتى يونيو 2020.

وهازارد ليس الوحيد الذى يتعين على صلاح اللحاق به فى التنافس على موقع الصدارة فى الموسم الحالى. يبرز فى مانشستر سيتى أيضاً سيرجيو أجويرو الذى يقدم موسماً مميزاً، وسجل خمسة أهداف حتى الأسبوع التاسع، متقدماً على صلاح بهدف.

والملاحظ أن فى بعض الأندية الصغيرة أيضاً لاعبين كباراً يقدمون أداء لافتاً للانتباه. خذ على سبيل المثال ريان فريزر لاعب نادى بورجوث الذى سجل خمسة أهداف. وهناك كذلك جلين موراى لاعب برايتون الذى سجل أهدافاً خمسة بدوره، وجيلف سيبوروسون لاعب إيفرتون الذى سجل أربعة أهداف.

المنافسة, إذن, ضارية وصعبة لكل من يطمحون إلى موقع الصدارة فى الدورى الإنجليزى هذا العام.

*نقلا عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.