عاجل

البث المباشر

خالد الربيعان

<p>كاتب سعودي متخصص بالاستثمار والتسويق الرياضي</p>

كاتب سعودي متخصص بالاستثمار والتسويق الرياضي

كريسماس.. أم هالويين!

في هذا الوقت من كل عام تتزين الشوارع في بريطانيا بالزينات والأنوار.. في نوفمبر من كل عام وحتى نهاية ديسمر.. احتفالاً بالكريسماس، دخول عام جديد وتوديع عام مضى، ترى الكل يحتفل، في شوارع مثل ريجانت، وأكسفورد بقلب لندن، ولكن هل الكل يحتفل فعلاً؟.. إذا دققت النظر قليلاً ستكتشف أن الجميع يحتفل بالكريسماس، ما عدا الأندية الإنجليزية، رابطة البريمرليج، ملاك الأندية الإنجليزية.. إنهم يحتفلون بعيد رعب! أو هالويين في غير ميعاده!

والشبح المرعب هنا أعزائي هو «البريكست»، هذا الشبح المرعب مؤخراً لهم، تلك الكلمة الناتجة من دمج British وexit، الخروج من الاتحاد الأوروبي أو اليورو، خروج بريطانيا، بكل تبعات ذلك: السياسية والاقتصادية.. والرياضية.

منذ عامين وتحديداً في يونيو 2016 أقيم استفتاء وتصويت شعبي على هذا الانفصال التاريخي والعجيب، الذي لا نعلم تماماً خفاياه وكواليسه السياسية، ولكن ما نحن بصدده هو: إنه بداية من مطلع العام الجديد، سيكون موعداً لتغيير خريطة الكرة الإنجليزية والعالمية أيضاً.

الدوري الإنجليزي الأقوى في العالم والأشهر، سيفقد الكثير من قيمة علامته التجارية، هذا مؤكد، فرمز مثل الجنيه الإسترليني نفسه: فقد 10 في المائة من قيمته يوم إعلان نتيجة التصويت وهي انتصار البريكست!، وهو أمر لم يحدث لعملة بريطانيا منذ 20 سنة!

معنى البريكست رياضياً، أن إنجلترا انعزلت عن دول أوروبا التي كانت تتعامل فيما بينها كدولة واحدة، وهو أمر كان يسهل كثيراً انتقالات اللاعبين وتحركاتهم، عقودهم، ضرائبهم، وحتى أوراق الإقامة وصفة الإقامة التي كانت بصفة «لاعب محترف»، بعد البريكست سيعامل اللاعب على أنه موظف أجنبي داخل البلاد!

قبل الانفصال كانت شروط استقدام لاعب محترف من أي دولة من دول اليورو أسهل كثيراً، بينما كانت أنظمة الاحتراف تطبق بشكل صارم أكثر على المحترفين من إفريقيا وآسيا والأمريكتين، فلا بد من أن يكون اللاعب من خارج أوروبا مشاركاً بنسبة من المباريات مع منتخب بلاده، لضمان جودة هذا اللاعب المحترف ومنها ضمان لجودة فنية أعلى لمباريات البريمرليج، وبعد الانفصال ستطبق نفس الشروط على اللاعبين الأوروبيين من خارج بريطانيا!

وقتها ستدفع الأندية أكثر في اللاعبين الأوروبيين، بجانب عدم قدرة الأندية على جلب لاعبين من أوروبا أقل من 18 سنة! كما كان يحدث قبل الانفصال، ولذلك فإن ملاك الـ20 نادياً في الدوري الإنجليزي يعارضون البريكست بشدة، ولأنه أجبر رابطة البريمرليج على وضع خطط لتقليل المحترفين الأجانب بالأندية الإنجليزية من 17 إلى 12 محترفاً!

تتخيلون نادياً مثل واتفورد قائمته بها 25 لاعباً، منهم 17 لاعباً غير إنجليزي، ستكون أزمة للنادي لو تخلى عن خمسة منهم مرة واحدة، وستهام أيضاً لديه 16 لاعباً، الدراسة المبدئية رأت أن مصير 332 لاعباً في درجة المحترفين، والأولى، في إنجلترا واسكتلندا مهددون نتيجة البريكست بتغيير وجهتهم الاحترافية.. و.. عيد هالوين سعيد على الكرة الإنجليزية!

تأثير الفراشة!

الموعد تحديداً لإجراء الانفصال هو مارس 2019، ولا نستبعد أن تجد لاعباً يفضل إسبانيا على انجلترا ليحترف من جراء قرار مثل هذا، أو مستثمراً كان يريد التملك في نادٍ إنجليزي ثم تراجع، أو مدرباً كان في مفاوضات مع نادٍ إنجليزي ثم رفض! نعم حتى المدربين أمثال مورينهو وكلوب ورانييري سيكون عليهم النظر مرة أخرى في أمورهم الضريبية.. التي ستتغير بتغير أوضاعهم.. من مواطن «أوروبي» داخل بريطانيا إلى.. مقيم أجنبي فيها!

*نقلا عن الجزيرة السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات