لحظة غدر !

عبدالقادر إبراهيم

نشر في: آخر تحديث:

باختصار لم يعجبنى تصرف كابتن الأهلى مع حكم مباراته الوصل الإماراتى ، وخروج الأهلى من البطولة العربية يؤكد أنه فى حاجة لتغيرات كثيرة ! نتمناها سريعة.

<مبروك لاتحاد الغوص والإنقاذ برئاسة سامح الشاذلى ونائبه محمد خميس حصول أبطاله على أربع ميداليات ببطولة العالم للإنقاذ

< زمالك وأهلى زمان ..أم الآن؟!.. ثمة سؤال دار بخلدى بحثا عن إجابه وجدتها صعبة .ليس لأن الزمن نفسه تغير وغير معه رجالا وقيما ومبادئ ولكن لأن رجال زمان كانوا صادقين يتعاملون بوجه واحد ومن ثم وجبت التحية لمن رحمه ربى أو من كان حيا . تحية وسلاما لأصحاب الكفاءة بداية بحسن حلمى وفهمى عمر ومجدى شرف ومرسى عطا الله وغيرهم من أقطاب الزمالك ونهاية بالأهلاوية مرتجى وصالح سليم وحسن حمدى والخطيب إنهم رجال الزمن الأصيل.

< النتائج يقدرها ويكرمها الذين يقدرون قيمة الانتصارات، لذلك تم تكريم سلة الاتحاد بطلة العرب من المحافظ وروتارى راقودة والجماهير، إنه تكريم لرد الجميل شكرا محمد مصيلحى وكتيبة المخلصين بمجلسه الموقر.

< الرجال مثل المعادن منهم الذهب وآخر صفيح ! دعونى أذكر لكم اسم رجل من ذهب يعمل من وراء ستار بحب وانتماء دون انتظار لمنصب أو مال ..انه د.أحمد الشيخ رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب وزير الشباب والرياضة د. أشرف صبحى الذى اختار الرجل المناسب بمكان مناسب ربنا يكثر من أمثال المحبين للوطن المخلصين فى العمل

< ميمى عبدالرازق ومحمد حلمى وعلاء عبدالعال وكارلتيرون وعلى ماهر أسماء رحلت فجاة وما أصعب لحظات الغدر فى كرة القدم!

*نقلاً عن الأهرام المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.