نصيحة للخواجة لاسارتي!!

جمال هليل

نشر في: آخر تحديث:

* المدربون أنواع كثيرة. وعندما تريد الأندية التعاقد مع مدرب جديد تضع أمامها شروطاً عديدة أهمها أن يتناسب المدرب فنياً وخلقياً وعمرياً ومادياً مع مستوي الفريق وطموحاته.
والأهلي تعاقد مع المدرب لاسارتي من مدرسة جديدة علينا وعلي الدوري المصري. وجاء الرجل ليبدأ ظهوره الأول بحركة تمثيلية عندما خطف فانلة النادي في المؤتمر الصحفي وارتداها وأشار علي قلبه وكأنه كان مولوداً من أب وأم أهلاوية.
ما علينا!! المهم ماذا سيقدم الرجل للأهلي؟! كل ما أخشاه أن يكون من فئة "الممثلين" في الملاعب.. وما أثارني أنه كما هو واضح مدرب "كلامنجي".. كثير الكلام. إما لأنه غير مصدق أنه أصبح مسئولاً في أفضل أندية القارة صاحب الإنجازات الأسطورية.. أو لأنه يشعر بكبر حجم الأهلي الذي يفوق تاريخه كمدرب. لذلك يتحدث كثيراً رغم أنه لم يبدأ العمل الميداني الرسمي مع الفريق.
رغم ذلك بدأ الرجل بتصريحات نارية غريبة تؤخذ عليه شخصياً لأنه لم يقف بعد علي حقيقة مستويات اللاعبين حتي ولو كان قد حضر آخر لقاء للأهلي.
المدرب وكما صرح يؤكد أنه سيطلب الإطاحة بكل من هو ليس في التشكيل الأساسي أو الاحتياطي. وكل من لم يلعب في الفريق.. حتي مجموعة المصابين الغائبين لم يسلموا من تصريحات المدرب الذي وعلي ما يبدو أنه لا يعرف شيئاً عن الفريق. أو أنه يتعامل كسمسار يريد الإطاحة ببعض الأجانب ليأتي ببلدياته. تماماً مثلما فعل المدرب السابق الذي أصر علي التعاقد مع كوليبالي وأشركه في كل المباريات ثم جلس خارج الملعب بعد رحيل المدرب السابق!!
هل هي تجارة؟! علي الأهلي ألا يثق بسهولة في كل مدرب يتعاقد معه. لأن نصف تلك الفئة أصبحوا تجاراً وخبراء في السمسرة وبيع وشراء اللاعبين. وعلي لاسارتي أن يهدأ ويصبر وكفاه تصريحات. وهو مازال علي الخط. بل خارج الخط لأنه في إجازة ولم يحتك باللاعبين أو يعرف حقيقة مستوياتهم وعلي إدارة الكرة في الأهلي أن تنصح الرجل. الهدوء والتروي والتركيز مع الفريق أفضل من التصريحات التي قد تقلب اللاعبين ضده. في وقت يحتاج الفريق للتركيز قبل الدخول في خضم المعترك الأفريقي الذي لا يعرفه المدرب أصلاً. أو أزمة الدوري الذي سيخوضه الفريق وهو منهك لكثرة المؤجلات ولابتعاده عن الصدارة فيه!!

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.