أربعة × أربعة

علي ميرزا

علي ميرزا

نشر في: آخر تحديث:

أي مدرب أو فني في الكرة الطائرة يريد أن يختار لاعبا ليشغل مركز 4، فما على الفني قبل كل شيء إلا أن يتأمل ويراقب هذا اللاعب بعين ثاقبة مراقبة دقيقة لا تخطئ هدفها، فإن رأى فيه هذه السمات والصفات الأربع فليتوكل، وإلا فليبحث له عن مركز آخر ربما يتماشى معه، بدلا أن يكون هذا اللاعب عالة على نفسه ومركزه وفريقه وجماهيره واللعبة بشكل عام، اقتصرنا على أربع صفات، رغم أن هناك صفاتا أخرى مثل الطول المناسب والمرونة والرشاقة وغيرها، ولا نقلل من شأنها، ولكننا نرى في الصفات الأربع التي سنتكلم عن تفاصيلها أنها صفات أساسية لابد من توفرها في لاعب هذا المركز الذي ينبغي أن يكون مهاريا إن صح الوصف.

يتصدر الاستقبال هذه المهارات والصفات الأربع، ينبغي أن تكون درجة الاستقبال عنده تساوي الإتقان، يعرف كيف يتعامل مع مختلف الإرسالات، الهجومي، والموجه، والطويل، والقصير، والجانبي، لا يجد أي صعوبة تذكر في التكيف مع مختلف أنواع الإرسالات، ويتفرع من هذه المهارة القدرة في الوقت نفسه على الاستقبال والدفاع والهجوم في وقت واحد.

وثاني متطلبات هذا المركز هو توفر وتنوع الحلول الهجومية، والقدرة على توظيفها في الوقت والزمان المناسبين، بمعنى أنه متمكن من الناحية الهجومية، ولا يجد صعوبة ما في التكيف مع الكرات الموجهة من صانعي الألعاب والمعدين، قادر على تنفيذ الألعاب المركبة متى ما تطلب الأمر، لا تعوزه حلول التكيف بل التفوق على حوائط الصد بأنواعها، العالية منها والمتوسطة والهابطة، الفردي والثنائي والثلاثي، عنده الإمكانات التي تسعفه في الهروب من حوائط الصد من خلال الضرب الهجومي بأنواعه المنحرف والمستقيم والملامس(التج) والإسقاط وليس أي إسقاط، بمعنى أن هذا اللاعب غير مقروء لحائط الصد، بل يحسبون له ألف حساب بسبب أنه غير مكشوف، لأنه متى ما انكشف فقد انتهى.

ويتقمص دور اللاعب الحر(الليبرو) المتخفي عندما يتواجد في المنطقة الخلفية، يجيد الاستقبال والدفاع بدرجة متقاربة من التساوي، يتحول إلى لاعب كوماندوز قتالي، يبحث عن الكرات الميتة ليبعث الحياة فيها من جديد، يجيد حسن التمركز، قادر على تنفيذ لعبة (البايب) من مركز 6, عنده إقدام دائما، ولا يعرف الإحجام والتردد، يعطي تواجده الأمان في الخط الخلفي مثلما هو في الأمامي، واخر السمات تتمثل في القيادة المتأصلة فيه، يقود ولا يقاد، لا يتوقف عن التوجيه، وتوزيع الأدوار، صوته مسموع، الذي قد يصل إلى درجة الصراخ، يحمل معه دائما ثقافة الفوز، ولا يعرف ثقافة الهزيمة، لا يرفع الراية البيضاء مهما كانت الأمور، هناك تفاصيل التفاصيل، آثرنا عدم التطرق لها، وسلطنا الضوء على الخطوط الأساس، ونرى من وجهة نظرنا الخاصة جدا أن ما ذكرناه يشكل متطلبات رئيسة لأي لاعب يريد أن يشغل مركز 4، فمن تتوفر فيه هذه الصفات فعليه أن يتقدم مشفوعا بها لاستلام مهمته.

*نقلاً عن أخبار الخليج البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.