والمقهور كرويا مسؤوليتنا

محمد بن سليمان الأحيدب

نشر في: آخر تحديث:

بعض الأحبة يلوم كاتب الرأي في الشأن العام ويغار عليه و(يشره)عندما يكتب عن كرة القدم، وهذا الشعور يفترض خطأ أن الرياضة وقضايا كرة القدم تحديدا أمر دون، لا يليق بكاتب الرأي العام ولا الأديب أن يخوض فيه وإلا نقص قدره، وهذا في ظني غير واقعي وتقليل من شأن الرياضة، فالرياضة مثل كل شأن، ما يحدد العيب في تناوله هو الأسلوب والمفردات والتعصب، لكن وللأمانة فإن لهذا الشعور مسبباته ومنها أننا مررنا قديما بفترة كان فيها الأديب يفاخر بجهله بكرة القدم، رغم شعبيتها، تعبيرا عن انشغاله بالأدب، ومن المسببات أنه مر زمن كان فيه الإعلام الرياضي مجالا يفتح ذراعيه لمتعصبين وغير مؤهلين دراسيا.

كاتب الشأن العام، وحتى الأديب اليوم، يفترض أن يلم بشيء عن كل شيء إضافة إلى كل شيء في مجال تخصصه ما أمكن ذلك، ثم إن كرة القدم أصبحت عاملا مؤثرا في الغالبية على مستوى الشعوب والمجتمعات والدول والعالم أجمع، ولها أثر بالغ في نفسيات الناس وأحاديثهم وسعادتهم وحزنهم وتفاؤلهم وإحباطهم، وثقتهم في الآخرين وعلاقتهم في ما بينهم بل وأثرت في علاقات دول، ويكابر من ينكر ذلك.

وللأحبة الغيورين أقول: ألسنا نكتب بحرقة عن قضايا أفراد؟، سواء امرأة مطلقة أو معلقة أو رجلا مفصولا تعسفيا أو ضحية فساد إداري أو إهمال طبي، أو غير ذلك من قضايا الجور أو الظلم أو الفساد؟!، إذاً فمن باب أولى أن نتفاعل مع مشاعر الآلاف من جماهير ناد قهرهم حكم أو لجنة أو متعصب كائنا من كان، لأن الظلم حينما يقع على نادي مدينة أو منطقة أو ناد جماهيري لصالح خصمه أو منافسه يحبط الآلاف من أهل المدينة أو المنطقة أو جماهير النادي، ويخل بعدالة المنافسة في هذا الشأن المؤثر في النفوس.

وللأحبة الغيورين أقول: ألسنا نكتب بحرقة عن قضايا أفراد؟، سواء امرأة مطلقة أو معلقة أو رجلا مفصولا تعسفيا أو ضحية فساد إداري أو إهمال طبي، أو غير ذلك من قضايا الجور أو الظلم أو الفساد؟!، إذاً فمن باب أولى أن نتفاعل مع مشاعر الآلاف من جماهير ناد قهرهم حكم أو لجنة أو متعصب كائنا من كان، لأن الظلم حينما يقع على نادي مدينة أو منطقة أو ناد جماهيري لصالح خصمه أو منافسه يحبط الآلاف من أهل المدينة أو المنطقة أو جماهير النادي، ويخل بعدالة المنافسة في هذا الشأن المؤثر في النفوس.

ليس أدل من قوة تأثير كرة القدم (شئنا أم أبينا) من حالات الوفيات المفاجئة التي حدثت وتحدث ومن حالات الحزن أو الفرح الهستيري وما يحدث في الشوارع وأماكن العمل من مشاحنات بسبب شعبية هذه اللعبة وتأثيرها، الذي يتجاهله من يسلب الآخرين حقوقهم.

*نقلاً عن عكاظ السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.