قصص الساعات الكهربائية بالملاعب

عبدالرحمن فهمي

نشر في: آخر تحديث:

بمناسبة استضافة بطولة الأمم الأفريقية بعد طول غياب وزادت عدد الدول المشتركة في النهائي مما اضطررنا إلي تجهيز عدد من الملاعب في المحافظات تعالوا ننتهز هذه الفرصة ونحاول تحويل عدد من هذه الملاعب إلي استادات جميلة تمهيدا للانفتاح علي العالم فمن المنتظر أن نستقبل بطولات أخري من جميع أنحاء العالم يكفي أننا جمعنا الدول الاوروبية بالدول العربية لأول مرة في التاريخ علي أعلي مستوي علي مستوي الرؤساء واصبحنا قادة دول أفريقيا نريد أن ننتهز فرصة بطولة أفريقيا التي يحضرها أعلام الرياضة في العالم كله مدربون ونقاد وكشافون أوروبيون من كل الاندية الأوروبية والأمريكية خاصة أمريكا الجنوبية التي تملك أندية عالمية فنحن مؤهلون لانفتاح رياضي بلا حدود وأعتقد أن صفر المونديال سيصبح ذكري بعيدة نريد من الوسط الرياضي العالمي يتأكد بأننا تغيرنا 180 درجة.
***
لذلك أري لماذا لا نحول ملاعب المحافظات إلي استادات عالمية؟؟ مطلوب "فقط" بوابة ضخمة مبنية بطريقة ايطالية جمالية مثل الاستادات العالمية واضاءة ومولد كهربائي حتي لو انقطع النور سيعمل البديل فورا دون أن يشعر أحد الثانية المظلمة في الكرة لها قيمة وتحدث كارثة!! مع ساعة ضخمة أو أكثر كهربائية أيضا.
***
علي فكرة
الساعة الكهربائية في الملاعب لها قصة قديمة جدا في أواخر الخمسينيات.
فجأة حكم مباراة هامة صفر واحتسب ضربة حرة ضد مكاوي كابتن مصر والاهلي كان مكاوي بعيدا عن الكرة سأل عزت العشماوي شيخ الحكام عن السبب قال له الحكم بعد المباراة أن مكاوي همس في اذنه يسأل عن الوقت الباقي من المباراة قرر عزت العشماوي ايقاف الحكم اسبوعين قال في اجتماع الحكام الاسبوعي إن الاستادات "المحترمة" بها ساعات تسد عين الشمس من حق اللاعبين معرفة الوقت هذا شيء هام جدا بالنسبة لهم هم بالذات.
قصة ثانية تذكرتها حسن أمين أول مدير عام للاستاد كان قد ادخل شاشة زمان في الاستاد عندنا قبل مباراة في منتهي الاهمية مع تونس تأخر المهندس المسئول عن الشاشة خمس دقائق وهي المباراة التي غني فيها محمد نوح كنا فائزين "3 ــ 2" وصفر الحكم بنهاية المباراة فاحتج فريق تونس خصوصا مدربه لأنه باقي خمس دقائق!!!! والحكم تمسك بأن ساعته وساعات مساعديه ادق من الشاشة واحتجت تونس للفيفا التي قررت ان ساعة الحكم هي المعتمدة.

*نقلا عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.