استاد القاهرة .. خط أحمر

أسامة صقر

نشر في: آخر تحديث:

مصر الاهم والتي يهتز الوجدان لها وتنبض الدقات في القلوب عندما تسمع هذا الاسم لانه الكيان وهو الاب وهو الام وهو العائلة وكل شيء.
الاحساس والشعور بقيمة الاسم يجعلك لاتتردد لحظة بأن مصر فوق الجميع ولم لا وهي الحضارة والتاريخ.
اقول ذلك وانا أري أن اللحظات والأيام المقبلة تحمل الكثير من الخير لهذا البلد مهما كانت محاولات البعض اثارة البلبلة والفوضي ولا يجدون من يساندونهم او حتي يتعاطفون معهم بنشر شائعاتهم واكاذيبهم وان البلد يقترب للأهم علي المستوي الدولي والعالمي والافريقي ومع اقتراب ساعات الحسم لاستضافة بطولة كأس الامم الافريقية للكرة يحاول البعض اثارة وافتعال امور لاصلة لها بالصحة او المصداقية خاصة عندما يحاول البعض نشر فكرة استبعاد استاد ملعب القاهرة من تنظيم حفل الافتتاح والختام واقامة مباريات عليه وفي نفس الوقت اثارة استبعاد ملعب بورسعيد لاسباب فنية ورغم ان مصر قدمت ملفها متضمنا 10 ملاعب لاختيار ستة فقط لاقامة مباريات البطولة ولاتبدو ان تكون العاصمة محلا لابديل عنه لاقامة مباراة الافتتاح وايضا الختام خاصة وعندما يكون الملعب هو استاد القاهرة الذي يعد احد معاقل الفخر والزهو للكرة المصرية.
ما يحدث داخل استاد القاهرة سيجعل كل مواطن مصري يشعر بالفخر والسعادة عندما يري استادا بكل ما يحتويه علي ارضيته او في مدرجاته او داخل مباني ويناطح اقوي الاستادات العالمية وهو رهان من الآن للدولة بحيث تكون الصورة مبهرة للعالم وليس للمصريين فقط.. ياسادة ما يحدث داخل استاد القاهرة امر لم نألفه من قبل وصراع مع الوقت لاثبات قدرة المصريين في التطور والبناء واهداء تحفة فنية رائعة ستكون محطا لانظار العالم وليس افريقيا فقط وحتي المصريين.
ولابد ان أشيد هنا بما تقوم به وزارة الشباب والرياضة برئاسة الدكتور اشرف صبحي الذي يكمل الليل بالنهار والعكس من اجل انجاز العمل بهذا الاستاد الذي يمثل معلما حضاريا.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.