الكورة = إصلاح وهاشتاج.. عايزينها محترفة؟!

عصام شلتوت

عصام شلتوت

نشر في: آخر تحديث:

فى مواسم يزداد الكلام عن وجوب إصلاح الكرة فى بر مصر.. ويخرج علينا الكل كليلة بعرائض كلها مطالب بـ«التطوير والتغيير.. وكلام كتير.. كتير؟!»

بالطبع الكلام.. يمكن أن يصنف على أنه أمانى للمصريين.. إنما نجد.. بينهم أيضًا من يملكون حقوقًا حصرية للإصلاح والحاجات ديا؟!

يعنى أعضاء ورؤساء أندية!

أعضاء ورؤساء اتحادات.. مدربين وإداريين واجتهادات وخد.. وهات!

لكن.. لا أحد يعرف لماذا لا يبدأ المسؤولون الإصلاح؟!

لا أحد يطلب وجود نصوص إصلاحية رغم أنها مسؤوليته!

حقيقة لا أعرف على وجه الدقة.. موقف أندية الجمعية الكروية.. هل تريد احتراف «ميه × الميه».. أم تبحث عن البقاء والوجود ضمن القواعد الانتخابية؟!

نطالب بـ«رابطة محترفة».. تدير الدورى البريميرليج المصرى»؟!

ماذا يكون الرد؟!

الأفضل «لجنة» أندية.. ياه.. معقولة؟!

عندكم كمان أنها الست لجنة بالانتخاب من الأحباب؟!

حضراتكم عارفين الفرق بين اللجنة و«الرابطة» كبداية؟!

أظن عارفين.. بس مش عايزين يعرفونا إنهم عارفين.. أى والله كده!

طيب.. للسادة القراء.. والمتابعين.. سنفيدكم بالفارق!

الرابطة تشكل من مجموعة «محترفة» تستطيع التفاوض على بيع الحقوق الحصرية.. يعنى تعرف تقييم الدورى وتضع سعر للرعاية وآخر للبيت وثالث للتوزيع .. ونسب الزيادة السنوية!!

أما «لجنة».. فهى تعنى مجموعة من «أهل القمة».. مهمتها مجرد الوجود.. وحل الأمور بطريقة «وليس فى الإمكان أبدع مما كان»!

هناك طريقة أخرى تشبه جلسات العرب.. مثل «الست ملهاش غير بيت جوزها»!، وأن الأندية أخوات وحبايب.. والنهاردة عندى.. بكره عندك.. وكده وكده بقى؟!

الرابطة ليست نهاية المطاف!

نعم.. بل هى مجرد البداية.. لأنها لن تترك ملعبا دون تطوير خاصة النجيل العالمى المعتمد ولا مدرجات من غير ترقيم.. حتى نعرف عدد الدخول؟!

ببساطة ستكون هناك عقود وليست وعود.. ومبيعات الـ«تى شيرت» و«الحاجات»!

حتى الذين يأكلون عيش من الماركات المقلدة، لهم مكان؟!

أى نعم.. يمكن أن يرخص لباعة ولو جائلين يبييعون ما يسمى «نسخة مقلدة».. عادى جدا!

ياه.. حاجات كتير يمكن تغييرها.. منها شركات التسويق «الوكلاء».. وتعريف المحترف.. وتغريم المخطئ.. وكله كله كله!

عزيزى القارئ.. لا تتعاطف مع صوت الأندية العالى وحكاياتها عن المظلومية.. لأنها تشارك فيها.. «بردم» عين للاحتراف!

صدقونى الإصلاح يجب أن يبدأ بـ«هاشتاج».. «عايزينها محترفة.. يا مصر»!!

*نقلاً عن اليوم السابع المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.