سحر القاهرة في قرعة "الكاف"

أسامة صقر

نشر في: آخر تحديث:

عيون العالم باجمعها توجهت نحو منطقة الاهرامات لمتابعة قرعة نهائيات بطولة كأس الامم الافريقية الصيف المقبل لتتعرف علي نتائجها والمصادمات المحتملة بين القوي العظمي في البطولة.. امنيات واحلام كثيرة لكل المنتخبات لتحقيق النتائج الجيدة وان كانت الامنيات متفاوتة من اجل التاهل الي الدور الثاني او الوصول للمباراة النهائية ونهاية بالتتويج باللقب الذي تراه الجماهير المصرية بان الحلم الذي يجب ان يتحقق في ارض الواقع والظفر باللقب امام اعتي واقوي المنتخبات الافريقية بنجومها الكبار.. العالم يريد ان يري قوة البطولة وبعد زيادة منتخباتها الي 24 منتخبا لاول مرة في تاريخ القارة السمراء والي اي مدي وصلت مصر لقمة التنظيم والامكانيات المتاحة التي حاول البعض التشكيك فيها من اجل اغراض خاصة ومعلومة.العالم بالتأكيد سيكون رهانه علي ان افريقيا تقدمت وتوغلت بلاعبيها وبامكانياتها الي مرحلة تهدد به القارة العجوز التي تغتنم كل الفرص لصالحها من اجل السيطرة والهيمنة.
في احضان مصر حضر الكبار والنجوم للاستمتاع بجو القاهرة العظيم ومن تحت سفح الاهرامات والتاكيد علي عظمة الحضارة المصرية وتاريخ 7 الاف سنة شاهدة علي قيمة الدولة المصرية .
وبعيدا عن عظمة الاحتفال يجب الا ننسي باننا نعاني بالفعل في كرة القدم المصرية الكثير من القصور والمشاكل التي تضرب بكرتنا في اتجاه معاكس خاصة بظهور التعصب والفوضي بين الجماهير وبسبب صراعها علي النقاط ومن يفوز ومن يخسر وتانسوا المستوي الهابط للكرة وهو ما يثير المخاوف لدي المنتخب الوطني الاول وعدم تحقيقه للمكاسب خلال مشوار البطولة المقبلة خاصة وان الاهلي والزمالك قطبي الكرة في حالة عدم استقرار نتائجهما غاية الخطورة في البطولة المحلية والافريقية وهو ما يهدد استمرار التفوق المصري علي المستوي القاري.
اخيرا سيلعب الاهلي اليوم ولايملك من البدائل الا تحقيق المهمة الصعبة امام صن داونز ونصيحتي للاهلي وللاعبيه العبوا المباراة ولا تلتفتوا للنتيجة وقدموا ما لديكم واتركوا البقية علي المولي عز وجل ثم التوفيق ووقتها ستنتهي الـ 90 دقيقة وسيحسم اللاعبون موقفهم من التأهل او عدمه وفي النهاية هي كرة قدم لا اكثر ولا اقل.

*نقلاً عن الجمهورية المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.