عاجل

البث المباشر

الكورة والسياسة

هل تستطيع الرياضة إصلاح ما أفسدته السياسة؟ أتحدث عن الفوز التاريخى الذى حققه فريق ليفربول الانجليزى على فريق برشلونة الاسبانى، والذى جعله يصل إلى نهائى دورى الأبطال الأوروبى لمواجهة شقيقه فريق توتنهام فى مباراة إنجليزية خالصة تؤكد هيمنة الانجليز على الكرة الأوروبية، والفائز بينهما فى المباراة التى تجمعهما فى مدريد أول يونيو القادم يحصل على البطولة، وهى أغلى بطولة أوروبية، كما هيمن الانجليز على بطولة الدورى الأوروبى بوصول الأرسنال وتشيلسى إلى المباراة النهائية التى ستقام يوم 29 مايو فى باكو عاصمة أذربيجان ليحصد أى من الفريقين البطولة.

الريمونتادا التاريخية التى حققها ليفربول على برشلونة، كانت حديث النواب فى البرلمان الإنجليزى الذى شهد مباراة فى السياسة بين جيرمى كورين رئيس حزب العمال البريطانى وتيريزا ماى رئيسة وزراء بريطانيا، جيرمى طالب ماى بأن تتعلم من يورجن كلوب المدير الفنى لليفر الذى حول الهزيمة القاسية إلى فوز، وتحقق هى نتائج جيدة فى أوروبا بدلاً من التفكير فى الانسحاب من الاتحاد، وانضم بعض النواب إلى جيرمى، كما تبادل البعض رسائل على مواقع التواصل الاجتماعى ينصحون رئيسة الوزراء بأن تأخذ نصائح من المدير الفنى الألمانى كلوب، لكن ماى ما زالت مصرة، وتجد نجاحها فى الخروج من الاتحاد الأوروبى، وردت بأنه يمكنها استخدام فوز ليفربول لمصلحتها فى تأمين صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبى.

المواجهة بين المؤيدين لبقاء بريطانيا فى الاتحاد الأوروبى، والراغبين فى الانسحاب استندوا إلى ريمونتادا فريق ليفربول، بعد الهزيمة الثقيلة التى تلقاها من برشلونة، واعتقد الجميع أن كل شىء انتهى، وأن المنافس الأوروبى هزمهم، وأن الوقت مضى، وحان أوان الاعتراف بالهزيمة، ولكن من الممكن تحقيق النجاح إذا اتحد الجميع، فاستجمع ليفربول قواه، واستطاع أن يحقق المستحيل على أرضه، ووسط جمهوره.

النجاح الذى تسعى إليه ماى هو مغادرة الاتحاد الأوروبى، والنجاح الذى يسعى إليه حزب العمال هو البقاء، ليفربول المدينة مع البقاء، وصوتت فى استفتاء عام 2016 من أجل البقاء فى الاتحاد الأوروبى، وهى مدينة عمالية على خلاف شديد مع حزب المحافظين والذى تقف على رأسه ماى، وإذا كان الخروج هو نجاح فى نظر ماى، فإن نجاح ليفربول الفريق والمدينة هو البقاء لمنافسة الفرق الأوروبية.

فريق برشلونة أيضًا كان منحازًا إلى كتالونيا التى ينتمى إليها عندما قررت الانفصال عن إسبانيا .هل يستطيع ليفربول حل مشكلة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبى، وهل برشلونة يقود كتالونيا للانفصال؟.

نحن فى مصر شركاء للإنجليز فى هذا النجاح الكروى الذى جعلهم يتسيدون أوروبا، حيث ساهمنا بالنجم العالمى محمد صلاح فى ليفربول، وبالنجم محمد الننى فى الأرسنال.

الكرة ليست هى المستديرة التي تتقاذفها الأقدام لتسجيل الأهداف فى مرمى الخصم، ولكن تستخدم أيضًا فى السياسة لتسجيل أهداف تتعلق بمصائر الدول.

*نقلاً عن الوفد المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات