عاجل

البث المباشر

تركي العواد

كاتب رياضي سعودي

الهلال وحمدالله وفيتوريا

أثار فضولي الخبر الذي نشرته صحيفة “الرياضية” قبل يومين عن تصدر مدرب النصر روي فيتوريا تصنيف المدربين على المستوى الآسيوي، وكذلك حلوله في المركز “24” عالمياً لمعرفة المزيد عن موقع clubworldranking.
طريقة الموقع في حساب النقاط شبيهة بالأسلوب المعتمد في تصنيف التنس الأرضي. حيث يتم حساب نتائج سنة واحد فقط “52 أسبوع” ويتم تحديث البيانات بشكل أسبوعي لضمان دقة الأرقام. لذلك لا وجود للمدربين العاطلين لأكثر من سنة. يركز الموقع على أهم الدوريات في العالم حيث يتابع 40 دورياً على مستوى العالم من ضمنها الدوري السعودي. في المقابل لا يُنظر أبداً للمنتخبات.
لا يركز الموقع على المدربين فقط بل يتعداه لتصنيف الأندية وكذلك الهدافين، وهو ما كان للدوري السعودي نصيب منه، حيث حل نادي الهلال في المركز “29” على العالم كأفضل فريق عربي وآسيوي، وجاء النصر في المركز “39” بعد أن قفز ثلاثة مراكز خلال أسبوع. أيضا في القائمة رقم مميز لهداف الدوري السعودي عبد الرزاق حمدالله الذي حصل على المركز الثالث عالمياً في قائمة الهدافين، والتي تصدرها ليونيل ميسي بـ 52 هدفاً تلاه الأرجنتيني الآخر جيرمان كانو بـ43 هدفاً وبفارق هدف واحد عن اللاعب المغربي.
في صراع مدربي العالم سيطر الإسبان على الساحة، حيث جاء مدرب برشلونة فالفيردي المدير الفني لبرشلونة في المركز الأول، وجوارديولا مدرب السيتي في المركز الثالث، وحل مارسيلينو مدرب فالنسيا الإسباني خامساً. طبعاً الألماني كلوب نافس الإسبان بقوة وحل رابعاً، ومتوقع أن يصعد للقمة قريبا بعد تحقيق ليفربول دوري أبطال أوروبا.
تعجبني المواقع التي تعتمد على الأرقام دون النظر لرأى المحللين أو الجماهير. تعجبني لأنها لا تعتمد على الظن ولا التوقع وتقضي على الجدل. لا يجادل بعد الأرقام إلا أشباه نجم العاصوف “محسن الطيان” الذين يعيشون في عالمهم الخاص ولا تعنيهم المقاييس العالمية. الأرقام ليس لها ميول ولا تتعصب لأحد ولا تقول إلا الحق ولا شيء غير الحق.
أعرف أن هواة الجدل سيجن جنونهم لأن الهلال تصدر آسيا وسيشككون في الأرقام والموقع، وسيستحضرون معجزة المؤامرة والأيادي الخفية التي تعبث في الكون والناس نائمون. أعرف أن هناك من سيقول إن فيتوريا مدرب محظوظ وأن سييرا يجب أن يكون في القائمة وأن السومة أفضل من حمد الله. لكم الحق في قول ما تريدون أما الأرقام فقالت كلمتها.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات