عاجل

البث المباشر

مساعد العبدلي

كاتب رأي سعودي

تأهيل الرئيس التنفيذي

يعد الرئيس التنفيذي الشخص "الأهم" في أي منشأة تبحث عن النجاح، خصوصاً منشآت القطاع الخاص الباحثة عن الربحية كالشركات التجارية والبنوك.
ـ تتسابق منشآت القطاع الخاص للبحث عن الرئيس التنفيذي "المؤهل" وتمنحه راتباً شهرياً مجزياً خلاف المميزات الأخرى.. دفع الرواتب العالية والمميزات المغرية يأتي من مجلس إدارة المنشأة لمن تشعر بأنه الشخص المناسب لشغل موقع "الرئيس التنفيذي"، ونفتخر كثيراً أن الشباب السعودي "من الجنسين" باتوا مؤهلين "بل تولوا هذا المنصب" في أكثر من شركة وبنك وحققوا نجاحات كبيرة.
ـ يقال.. إذا أردت أن تعرف أسباب نجاح هذه الشركة أو ذلك البنك فابحث عن رئيسه التنفيذي، لأنه العقل "المدبر والمحرك" لكل أنشطة وفعاليات المنشأة، وهو الشخص الذي يسعى "لتنفيذ" خطط واستراتيجيات المنشأة مع رقابة متواصلة من قبل مجلس الإدارة.
ـ في المنشآت "الناجحة" تجد رئيساً "لمجلس الإدارة" يملك "المال والعلاقات"، بينما هناك رئيس "تنفيذي" يملك "الفكر".. وهذا ما حدث في نادي النصر في الموسم "المنتهي" الذي كان "أفضل" موسم للنصر منذ عقود مضت.. حدث هذا لوجود رئيس مجلس "إدارة" يملك المال والعلاقات "سعود السويلم" ومدير تنفيذي يملك الفكر "أحمد البريكي".
ـ اليوم تعتمد الهيئة العامة للرياضة "رسمياً" منصب الرئيس التنفيذي في الأندية السعودية من خلال اللائحة "المعدلة" للأندية، ويأتي هذا الاعتماد من قبل الهيئة تأكيداً على أهمية الرئيس التنفيذي وتستحق الهيئة الإشادة والشكر على هذه اللائحة التي "وضعت" أنديتنا على طريق العمل المؤسساتي الذي افتقدناه طويلاً.
ـ إذا كنا نبحث عن النجاح "في كل المجالات" فعلينا أن نبحث عن الرئيس التنفيذي "شريطة أن يكون مؤهلاً"، وفي تصوري أن الدولة وتحديداً ولي العهد الأمير محمد بن سلمان قد حرص واعتمد فكرة الرئيس التنفيذي في كثير من قطاعات الدولة التي ننتظر حضورها المذهل بحلول 2030 ولعل الرياضة جزء لا يتجزأ من اهتمام الدولة.
ـ أعيد القول بأننا نفخر بوجود العشرات وربما المئات من السعوديين والسعوديات الذين يتمتعون بالكفاءة والتأهيل لشغل منصب الرئيس التنفيذي، سواء للشركات والبنوك أو "للأندية" بعد "اعتماد" هذا المنصب بشكل "رسمي".
ـ وجود المؤهلين والمؤهلات لا يجب أن يمنع الهيئة العامة للرياضة من عقد دورة تدريبية "قصيرة" وورشة عمل للمديرين التنفيذيين الذين تختارهم الأندية "أو حتى تكون مفتوحة لمن يرغب في الاستفادة وتقديم نفسه للعمل في الأندية".. وعقد هذه الدورة أو الورشة يمثل "إضافة" تأهيل وشرحًا أوفى لمتطلبات منصب الرئيس التنفيذي.

*نقلا عن الرياضية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات