عاجل

البث المباشر

جاسب عبد المجيد

إعلامي عراقي

إعلامي عراقي

بيندر وهوية فريق الجزيرة

تركز الأندية المحلية على الفريق الأول في تغطيتها الأخبارية وفي رسائلها الإعلامية، وتمنح اللاعبين الأجانب الجدد القادمين إلى الفريق أهمية إعلامية قصوى، وكذلك تسلط الضوء على خبرات أي مدرب جديد يتم التعاقد معه، في حين لا تحظى بقية القطاعات والتعاقدات بمثل هذه الأهمية.

إدارة نادي الجزيرة تقدم لنا اليوم درساً جديداً في تعاملها مع تعيين نيك بيندر مديراً تنفيذياً للشؤون التجارية في النادي، حيث قدمته في رسالتها الإعلامية بطريقة محترفة مثلما تقدم المدربين، وعرضت أهمية تعيينه في هذا المنصب كما عرضت توجهات بيندر نفسه.

تعيين بيندر ليس قراراً عادياً لزيادة مداخيل النادي فحسب، بل يحمل معه ثقافة جديدة تركز على العلاقة بين كرة القدم والعمل التجاري، بعد أن كانت محصورة بنتائج المباريات فقط.

بيئة كرة القدم الإماراتية في حاجة ماسة إلى مثل هذه الثقافة، فمثل هذه المشاريع قد لا تأتي بنتائج سريعة، لكن الاستمرار فيها سيغير العديد من المفاهيم.

فعلى سبيل المثال، بدلاً من أن تقوم بعض الشركات برعاية العديد من الفرق المحلية لغرض المجاملة، ستقوم بهذا العمل لإيمانها بأن الرعاية سيكون لها مردود جيد على سمعة الشركات الراعية وعلى علاماتها التجارية.

كل فكرة جديدة تصطدم بالعمل الروتيني للموظفين الذين لا يميلون إلى التغيير، لذا على كل موظف في نادي الجزيرة أن يكون مستعداً ذهنياً لهذه النقلة، وأن يستوعب الثقافة الجديدة للعمل التجاري في النادي والإسهام فيه.

خطوة نادي الجزيرة بتقديم المدير التنفيذي الجديد للشؤون التجارية بطريقة محترفة تدل على أن فخر أبوظبي مقبل على خطوات أكبر لكي يواصل مسيرته بنجاح.

إن أولى خطوات النجاح لتعيين بيندر تكمن في خبراته الواسعة بهذا العمل ومعرفته بالبيئة المحلية، كما أن بيئة نادي الجزيرة تساعد على الإبداع لأنها توفر كل أسباب النجاح.

نجاح العمل التجاري في أي نادٍ يحتاج إلى فريق قوي ونجوم يقاتلون في الملعب، فهناك علاقة وثيقة بين الملعب والعمل التجاري، والجزيرة فريق له هوية خاصة تساعد على دعم المدير الجديد في مهمته.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة