عاجل

البث المباشر

مصطفى جويلي

<p>كاتب رأي مصري</p>

كاتب رأي مصري

أول القصيدة.. «عثمان»

اختيار سمير عثمان رئيسا للجنة الحكام قرار أقل ما يوصف به أنه كارثى. لا أدرى كيف تم هذا الاختيار، وما هى المعايير التى على أساسها استند السيد ثروت سويلم.

سمير عثمان مع احترامنا لشخصه إلا أنه قبل تولى مسئولية اللجنة كان يعمل فى قناة الأهلى.. أى أنه كان يتقاضى راتبًا ثابتًا من أحد أندية الدورى الممتاز، فكيف يمكن أن نثق فى حياده مع باقى الأندية خصوصًا الزمالك المنافس التقليدى.

السؤال الذى يطرح نفسه هل هناك علاقة بين الشركة الراعية لاتحاد الكرة وكذلك راعية فى الوقت نفسه للنادى الأهلى فى هذا الاختيار.. لو حدث ذلك فتلك مصيبة وقل كما شئت وكيف شئت فى الدورى القادم الذى أهدى الموسم الماضى للنادى الأهلى بفعل فاعل..

أعتقد أن نادى الزمالك لن يقف مكتوف الأيدى أمام هذا الاختيار الخاطئ الذى سيتسبب فى مزيد من الاحتقان والأزمات داخل الأسرة الكروية.

على مواقع التواصل الاجتماعى وضح جليًا بداية الانفجار بعد أن وجهت الجماهير البيضاء انتقادات حادة لاتحاد الكرة المؤقت بسبب هذا الاختيار، وأكدت أن الموسم المقبل سيشهد كوارث وطالبت بتدخل المستشار مرتضى منصور باعتباره درعا وسيف النادى للمطالبة بعزل عثمان الذى سبق أن وجهت له اتهامات عندما كان حكم ساحة بمجاملة الأهلى، كما اعترف والده بعشقه القلعة الحمراء.

نتساءل ألا توجد شخصيات محايدة تمتلك خبرات يمكن أن تشغل رئاسة اللجنة أمثال جمال الغندور وعصام صيام ورضا البلتاجى.

كما يقولون أول القصيدة كفر وألعياذ بالله ونحن نقول أول القصيدة سمير عثمان مما يؤكد أن النوايا لن تكون حسنة فى باقى الاختيارات، بعد أن تم تجديد الثقة أيضًا فى عامر حسين رئيس لجنة المسابقات.

أعتقد أن الأمر يتطلب تدخلا فوريا من الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، خصوصا أن الواضح أن هناك أشخاصا من خلف الكواليس يقومون بالتدخل فى هذه الاختيارات وبعضهم من رجال الاتحاد المستقيلين.

الوضع يا سادة إذا استمر بهذا الشكل فقل على الكرة المصرية السلام.

*نقلاً عن الوفد المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات