عاجل

البث المباشر

دورينا بهوية جديدة

في حفل بهيج وتحت شعار (من هنا يبدأ التحدي) أعلنت رابطة دوري المحترفين الإماراتية عن هويتها الجديدة، في إشارة مفادها جاهزية الرابطة للموسم الكروي الجديد بمسماها الجديد وهويتها المتجددة، ما يبشر بموسم متميز تنظيمياً من جانب الرابطة، التي كشفت عن حجم الجهد المبذول من جانبها طوال الفترة الماضية، والذي ترتب عليه تغير المسمى من لجنة لرابطة والذي صاحبه تغيير الشعار الذي يميز الرابطة، والذي سيتم وضعه على مختلف منتجاتها وجوائزها، ما يمثل بداية عهد جديد ومرحلة انتقالية للرابطة التي تحتفل بمرور 12 عاماً على بداية علاقة كرة الإمارات وأنديتها بدوري المحترفين.

الجهود التي تبذلها رابطة المحترفين برئاسة عبدالله ناصر الجنيبي للارتقاء بالمسابقات تستحق الثناء والشكر، والجوائز التي حققتها الرابطة على مستوى آسيا والتي جعلت من دورينا في مصاف الأفضل في القارة، تأكيد على احترافية الرابطة وقدرتها على تحقيق التنافسية مع أعرق الدوريات في القارة من الناحية التنظيمية، ولا يوجد من يختلف على ذلك وهذه حقيقة يلمسها البعيد والقريب، ولكن حتى تكتمل الصورة وحتى يكون لدورينا موقعاً مميزاً على مستوى أكبر قارات العالم ، لا بد أن يواكب التطور التنظيمي للمسابقة الأم تطور آخر من الناحية الفنية.

بصراحة، لا يمكن قياس نجاح أي مسابقة من الناحية التنظيمية فقط بينما هي تعاني فنياً من التراجع، دورينا متميز تنظيمياً ولا خلاف على ذلك ولكنه من الناحية الفنية دون المستوى، وحتى تكتمل الصورة لا بد أن يلتقي النجاح التنظيمي والفني معاً، ومعنى ذلك ألا تقتصر المنافسة على ناديين أو ثلاثة وأن تعود الفرق الكبيرة لدائرة المنافسة، وأن يتم الصلح بين الجماهير والمدرجات وأن تنتهي حالة الخصام المستمرة بين الطرفين، وتحقيق تلك المعادلة مسؤولية مشتركة تتحملها الرابطة والأندية، وكلاهما يتحمل المسؤولية وكلاهما معنيّ بتطوير مسابقاتنا، حتى نتمكن من تطوير منتخباتنا التي تعاني هي الأخرى للسبب ذاته.

كلمة أخيرة

شعار (من هنا يبدأ التحدي) يجب أن تتم ترجمته بصورة عملية، وأول التحديات متمثل في إعادة الجماهير للمدرجات لانه بدون جمهور لن تكون لدورينا هوية.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات