عاجل

البث المباشر

جاسب عبد المجيد

إعلامي عراقي

عيد جديد

أجرى اتحاد الإمارات لكرة القدم قرعتي مسابقة كأس صاحب السمو رئيس الدولة ودوري أندية الدرجة الأولى، وأقام احتفالية جميلة بهذه المناسبة مصحوبة بتكريم المميزين والشركاء. هذا الملتقى السنوي هو عرس الكرة الاجتماعي الذي تبرز فيه المودة والتصريحات الهادئة والتفاؤل والأمل قبل الدخول في معترك المنافسات وظهور بعض الانفعالات بسبب النتائج غير السارة. هذه حال كرة القدم، جميلة في هدوئها، محفزة في توترها.

هذا الموضوع يركز على أهمية نهائي كأس رئيس الدولة لأنه حدث رياضي مميز، أي أنه ليس مباراة كرة قدم بين فريقين متأهلين إلى نهائي المسابقة فحسب، بل أكبر من ذلك بكثير.

نهائي الكأس لابد أن يتحول إلى عرس وطني شعبي يضاف إلى بقية الأعياد الوطنية في دولة الإمارات العربية المتحدة، يحتفل به الشعب الإماراتي والمقيمون في الدولة، وتقام فيه فعاليات متنوعة في جميع ربوع الوطن، بما في ذلك تخفيضات على السلع في المحال التجارية والأسواق.

تطبيق هذه الفكرة في عام 2020 يكتب ميلاداً جديداً لنهائي الكأس الغالية ويحوّلها من مباراة بين فريقين ولونين مختلفين إلى مناسبة وطنية اجتماعية تخص المجتمع بأسره.

إن تبني هذه الفكرة ووضع آلية لنقلها من الورق إلى الواقع أمر مهم في هذا التوقيت لأنها تحتاج إلى وقت كافٍ لتهيئة البيئة المناسبة لتنفيذها.

كل المؤسسات الرياضية إضافة إلى اتحاد الكرة وبقية القطاعات يمكن أن تشارك بمناقشة هذه الفكرة التي تنسجم تماماً مع الإنجازات العظيمة التي تحققها الدولة في جميع المجالات.

المدارس والجامعات والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية والإعلام والأسرة وغيرها يمكن أن تلعب أدواراً مهمة في إطلاق هذا المشروع عام 2020، لأن إبقاء نهائي الكأس بحجم مباراة فقط لم يعد مقبولاً في زمن المتغيرات.

نأمل أن نرى في العام المقبل كل الشعب يحتفل بنهائي الكأس وليس جمهور الفريقين المتأهلين فحسب، وكل قطاع يمكن أن يختار طريقته الخاصة للمشاركة في هذا العرس الوطني الشعبي. لنجعل نهائي الكأس الغالية عرساً وطنياً وشعبياً في الإمارات التي أبهرت العالم بإبداعها وتقدمها ومواقفها الإنسانية الخالدة.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات