عاجل

البث المباشر

فرح سالم

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

ملامح المنافسة

ربما بدأت تظهر ملامح المنافسين في الموسم الجديد بالنسبة لمسابقاتنا المحلية، وذلك على الرغم من أن المستوى الذي ظهرت عليه الأندية في مسابقة كأس الخليج العربي ليس مقياساً حقيقياً، ولكن هناك لمحات قدمت من أندية يبدو أنها ستنافس وبقوة على الألقاب.

أعتقد أن شباب الأهلي دبي سيكون منافساً شرساً، وأرى أنه يمتلك أفضل العناصر المحلية، إضافة إلى أجانب على مستوى جيد، ولكن لا بد من مساهمتهم في صنع الإضافة، وإذا ما وضع الفريق أمامه المنافسة على لقب دوري أبطال آسيا.. أعتقد أنه سيتمكن من تحقيق ذلك، طالما أن لديه مدرباً مثل الأرجنتيني رودولفو.

أما العين فيبدو أكثر تماسكاً.. فالأجانب كشروا عن أنيابهم مبكراً، لا سيما كايو المعروف سابقاً والذي قدم أوراق اعتماده قبل فترة طويلة مع الوصل، إضافة إلى الجزائري عبدالرحمن مزيان الذي إن استمر على هذا المستوى الذي قدمه أمام الجزيرة.. فسيكون له مستقبل مميز مع العين يعيد أمجاد الشحات.

أما الجزيرة.. فتكمن أزمته في كيفية التعامل مع هذا الكم الهائل من الأسماء الهجومية، وكيفية توظيفها والاستفادة منها بعد عودتهم من المنتخب، بجانب المحترفين، وسيكون المدرب في مأزق حقيقي، وربما سنشاهد فريقاً قوياً على الجانب الهجومي، ولكن هناك ألف علامة استفهام في خط الدفاع.. وسننتظر لنرى ونقيّم الوضع.

الأندية الثلاثة.. منطقياً هي الأبرز بجانب فرق أخرى ربما تدخل في السباق، رغم أن هناك شيئاً ينقصها، مثل الوحدة الذي يفتقر إلى عنصر الخبرة والنفس الطويل، خاصة أنه يعتمد بشكل كبير على مواهب المدرسة، والذين يفتقدون الخبرة في مسألة التنافس على اللقب.

و هناك النصر.. الذي سلك مساراً مختلفاً، وكان أكثر هدوءاً في فترة الانتقالات الصيفية، وقدم مستوى جيداً في الجولة الأولى، ولكن الأمر سيكون مختلفاً في مسابقة الدوري، وعوّدنا العميد على ألا نتوقع شيئاً منه في السنوات الماضية، لأنه دائماً ما يكون عكس التوقعات..

وسيكون على الشارقة الاختبار الأصعب، لأن الأندية ستلعب معه بكل قوة من أجل حصد نقطة أو الفوز أمام بطل النسخة الماضية والأعين كلها ستكون مصوبة تجاهه وهو ما يزيد من صعوبة مهمته.شباب الأهلي والعين والجزيرة الأبرز منطقياً لحصد الألقاب

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات