عاجل

البث المباشر

إلا اليأس يا ناس..

مفعما بالآمال، متحصنا بالشغف الذي ملأ بعضا من تفاصيل حياته، ومعتدا بالنجاحات التي صادفت مساره المهني، فجعلت منه واحدا من خبرات البلاد في مجال اختصاصه، جاء فوزي لقجع لرئاسة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وهو أعلم بما يمثله المنصب من ثقل واستراتيجية، في منظومة الرياضة الوطنية وأعلم بحجم الإنتظارات وبوعورة المسالك التي سيمشي فيها، وأيضا بما يملأ المشهد الكروي من تناقضات.
في البداية كان خطاب فوزي لقجع مؤسسا على أرقام وعلى تمنيات، وبين الإستيعاب الكامل لتضاريس المشهد وتفعيل المنظور الجديد، وكان لابد من مساحة زمنية، نعطيها لرئيس الجامعة لكي يمضي قدما في طريق تنزيل استراتيجيته ذات الأبعاد الأربعة، البعد الهيكلي والتنظيمي، البعد البنيوي، البعد الإقتصادي والمالي والبعد الإشعاعي المرتبط بالمنتخبات الوطنية، وفي ذلك برزت العديد من الإكراهات أهمها على الإطلاق قصور المشهد الكروي عن إفراز نخب رياضية، يكون بمقدورها صناعة البدائل وإنجاح الخيار الإحترافي، لطالما أن رئيس الجامعة يجب أن يعمل بمعية مكتب مديري يقف أعضاؤه معه على نفس الخط المعرفي والكروي، وأيضا حاجة المجتمع الكروي إلى ما يقنعه بأنه مع وجود لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، تحققت المعادلة الصعبة التي من دونها لا يمكن أن ينجح مشروع التغيير، الرجل المناسب في المكان المناسب.
اليوم وقد انقضت سنوات على وصول فوزي لقجع لرئاسة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، نستطيع أن نطرح إزاء هذه المساحة الزمنية للإشتغال، العديد من الأسئلة النقدية..
هل أقنعنا فوزي لقجع بأنه كان فعلا الرئيس المنتظر لجامعة وصية على لعبة تأسر قلوب الملايين وتنفق عليها الملايير؟
هل كان لقجع حقا هو رجل المرحلة، التي كانت تقتضي رفع الكثير من التحديات للخروج من النفق ولإنهاء حالة الإنسداد؟
ما الذي تحقق في المشروع الذي جعله فوزي لقجع وقودا لحملته الإنتخابية، وقال أنه صدى الواقع الكروي وخيار المستقبل؟
وهل هناك ما يجعلنا نؤمن بأن لقجع وهو في عز ولايته الثانية، ما زال يملك المحفزات الذهنية لمواصلة العمل على تنزيل ما بقي من مشروعه الكبير؟
من دون السقوط في بعض التصنيفات وحتى التوصيفات، التي تسقط على الرجل عند كل حالة إخفاق قد لا تكون مرتبطة ارتباطا وثيقا بالعمل الهيكلي، ومنها الإستقواء واليأس والمكابرة في التكيف مع تضاريس المشهد الكروي الوطني، فإن الحكم على ما مضى من ولاية فوزي لقجع، لا يكون صحيحا ولا منطقيا إلا باستحضار الإكراهات والمثبطات، وأيضا ما تعشش من فساد في المشهد الكروي الوطني، والدليل عليه ما نستنزفه من جهد ومن سنوات في تنزيل الخيار الإحترافي الذي توافقت عليه عائلة كرة القدم منذ سنة 2009، السنة التي صدر فيها قانون التربية البدنية والرياضة مفصلا الحديث عن منظومة الإحتراف.
والحقيقة أن مشهدنا الكروي الوطني يفرز حالة من التضارب، سببها الإختلاف الكبير بين السرعة التي يسير بها قطار الجامعة والسرعة التي يسير بها قطار التغيير ممثلا في الأندية، وهذا الإختلاف هو ما يصور فوزي لقجع رئيس الجامعة في نظر البعض، على أنه متنطع ومكابر ومتسرع في إحلال الوضع الجديد الذي يطابق الكرة الوطنية مع التشريعات، وللأمانة فإن فوزي لقجع نجح بدرجة عالية في إعطاء الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم شخصية قوية ومؤثرة في محيطها القاري، بل وتمكن من إنجاح العديد من الأوراش المهيكلة، ولو أن هذه النجاحات لا تقاس بنفس الدرجة مع النجاحات الرياضية للمنتخبات الوطنية، برغم أن مؤشرات نجاح المنتخبات الوطنية في الإستحقاقات القارية والدولية، لا ترتبط فقط بعمل الجامعة ولكن أيضا بعمل النوادي والعصب.
إن المعركة التي يصر فوزي لقجع على كسبها، لأنها هي حجر الأساس في منظومة التغيير، هي معركة الحكامة التي من دون تجويدها لا يمكن للأندية التي هي قاعدة الهرم الكروي أن تعمل وفق فكر مؤسسي أكانت هويتها احترافية أم هاوية، وهذه المعركة التي تزيد ضراوة كل يوم بسبب وجود حالات من الإحتباس وبسبب وجود جيوب بل و«ميليشيات» لمقاومة التغيير، طال زمنها أم قصر هي ما سيؤشر على مولد فجر جديد لكرة القدم الوطنية، يصبح معه هرم كرة القدم الوطنية مؤسسا على قاعدة قوية، قوامها أندية قابلة لأن تدخل سوق المنافسة في محيطيها الداخلي والخارجي، وهي مسلحة بالحكامة الجيدة في التدبير بشتى مناحيه، الرياضية والإقتصادية والتقنية.
لقجع الذي لا ييأس، ولقجع الذي لا يمل ولا يكل ولقجع الذي يتحفز كل يوم ليسقط ما بداخله من إحباط، هو من تحتاجه الجامعة الملكية وكرة القدم الوطنية، من أجل صناعة التغيير في مغرب يراهن على نموذج تنموي جديد تصنعه الكفاءة وقوة وطموح الشباب.

*نقلا عن المنتخب المغربية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات