بيان ركيك ومهزلة ليوناردو

فرح سالم

فرح سالم

نشر في: آخر تحديث:

من الجيد أن المنافسة اشتدت بين عدة أندية وباتت مفتوحة على لقب دوري الخليج العربي، على الرغم من وصولنا إلى الجولة الخامسة، وعودة بعض الأندية أعتقد أنها ستكون من مصلحة المسابقة، وستزيد من الإثارة ونأمل فقط أن نشاهد حضوراً جماهيرياً أكبر.

شاهدنا العديد من الأمور الإيجابية حتى الآن، وأخرى سلبية لا بد من الوقوف عليها، بداية من البيان الصحافي الركيك الذي أصدره نادي بني ياس ضد تقنية الفيديو ولجنة الحكام، ويعكس واقع العمل الإعلامي الضعيف الذي تعيشه أندية دوري الخليج العربي، ومن المؤسف حقاً أن هذا البيان تداول على نطاق واسع في المنطقة وبكل سخرية.

الجانب الآخر الذي لا نريد رؤيته أبداً هو تصرفات البرازيلي ليوناردو مهاجم شباب الأهلي دبي، التي لا تمت بصلة للأخلاق الرياضية وليست لديها علاقة بكرة القدم، ونتطلع إلى أن يعاقب أولاً اللاعب من قبل شباب الأهلي لأنه ارتكب تصرفاً ليس له أي داعٍ، وكان سبباً رئيساً في خسارة فريقه للمباراة، ويجب أيضاً ألا تمر الحالة مرور الكرام لدى لجنة انضباط اتحاد الكرة، حتى يتوقف مثل هذا العبث ولا يتكرر مجدداً.

وعلى الرغم من تعادل الشارقة في الدقائق الأخيرة مع حتا، إلا أننا سعداء برؤية فريق صاعد من دوري الدرجة الأولى بهذا المستوى، ويبدو أن إدارة حتا عملت جاهدة من أجل عدم العودة مجدداً إلى دوري الهواة.

أما عودة الوحدة والنصر إلى منتصف جدول الترتيب، وإمكانية دخولهما في المنافسة على لقب الدوري، فهو أمر إيجابي نظراً لقيمة الفريقين، وأهميتهما الجماهيرية، والآن بات كل شيء ممكناً في المسابقة والأمر بيد الناديين.

ولم تسلم تقنية الفيديو «الفار» من الانتقادات، بسبب عدم اعتماد الحكام على التقنية في عدة حالات، حسب آراء اللاعبين، ولكن المستغرب أن يخرج ماجد ناصر بتصريح تلفزيوني يكشف من خلاله أن المدرب الأرجنتيني رودلفو طلب منه وضع مسؤولية الخسارة على عاتق الحكم، في حين أن مدرب شباب الأهلي ركض بعض المباراة صوب الحكام ومنع لاعبي فريقه من الدخول في مشادات معهم، فعلاً قمة التناقض.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.