مواجهة عاطفية

محمد جاسم

نشر في: آخر تحديث:

موعد استثنائي هو الأول من نوعه ذلك الذي يترقبه الشارع الكروي في ختام الجولة السادسة لدوري الخليج العربي، حين يظهر اللاعب عمر عبدالرحمن بقميص الجزيرة أمام ناديه السابق، في مواجهة تغلفها العاطفة سواء من جانب عموري الذي سيجد نفسه في مواجهة فريقه السابق، أو من جانب جماهير العين التي ستكون في حالة تشتت لأول مرة والسبب عموري، الذي سيظهر بشعار الجزيرة في المواجهة التي ستجمع بين الزعيم وفخر العاصمة، وهي المواجهة التي شغلت الشارع الرياضي منذ فترة بانتظار ظهور عمر عبدالرحمن مع ناديه الجديد ضد ناديه القديم.

الجماهير العيناوية اعتادت ولسنوات طويلة على عموري بالقميص البنفسجي مدافعاً عن شعار الزعيم، وستجد نفسها للمرة الأولى في مواجهة عموري منذ رحيله الموسم الماضي وانضمامه للهلال السعودي، ومن جانبه يرغب اللاعب في قيادة الجزيرة إلى الفوز على حساب فريقه السابق، الذي أمضى معه فترة مميزة حقق فيها أغلى الألقاب والإنجازات، وسيكون عموري أمام اختبار مختلف هذه المرة وسيكون مطالباً بالمحافظة على هدوئه وتركيزه وأن يتجاوز الاختبار العاطفي بمهاره كما أعتاد أن يفعل.

المفارقة ليست في مواجهة عموري لناديه السابق وجماهيره فقط، بل في المواجهة بين الشقيقين عمر عبدالرحمن ومحمد عبدالرحمن اللذين سيجدان نفسيهما مكلفان بمراقبة بعضهما البعض، وهو الأمر الذي سيدفع بالجماهير أن تكون على موعد مع مشهد مثير هو الأول من نوعه في دورينا هذا الموسم، في مواجهة تحمل في مضمونها الكثير من التناقضات العاطفية، سواء من جانب عموري تجاه ناديه السابق أو من جانب جماهير ولاعبي العين تجاه نجمهم السابق، ما يعني أننا على موعد مع مواجهة استثنائية بين فريقين كلاهما يسعى للانقضاض على الصدارة على حساب الآخر، بصفوف مكتملة وكتيبة من النجوم توفر كل مقومات المتعة لمشاهدة مباراة كاملة المواصفات.

نقلاً عن الرؤية الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.