عاجل

البث المباشر

فرح سالم

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

اتحاد الكرة والمؤسسية

غريب أمر المجلس الحالي لاتحاد كرة القدم، ومن الواضح أن هناك صراعات داخلية تؤثر على عمله بشكل كبير، سواء خلافات داخل اللجان أو في مجلس الإدارة، الذي شهد أحداثاً عديدة، عقب استقالة سعيد الطنيجي من منصب نائب رئيس الاتحاد.

وبالأمس كشف الحكم سلطان عبدالرزاق عن العديد من الأشياء السلبية داخل لجنة وإدارة الحكام، وتفاصيل توضح طريقة العمل داخل المؤسسة الكروية، وكلها تشير إلى أن هناك ضعفاً في العمل الداخلي لدى الاتحاد، وبحاجة إلى إعادة صياغة.

لا أدري ما هي الأسباب التي تؤدي إلى حدوث خلافات داخلية في الاتحاد، طالما أن الجميع من المفترض أنهم يعملون من أجل المصلحة العامة، ولكن يبدو أن الاتحاد يفتقر إلى قائد يتابع العمل اليومي في الإدارات واللجان، ويقف على كل كبيرة وصغيرة.

وأعتقد أننا لم نستفد من الكوارث السابقة، والتي تؤكد كلها أنه ليس هناك خطة واستراتيجية واضحة في الاتحاد، ومن غير المعقول أن تتغير كل أربع سنوات مع تغييرات المجلس، ومن المؤسف أيضاً أن كل مجلس يأتي ليعتمد على كوادره فقط، ويعمل على إبعاد آخرين وهكذا.

عندما نلوم لاعبي المنتخب والأجهزة الفنية والإدارية في كل استحقاق، لا ننظر إلى أسباب داخلية لدى الاتحاد، أثرت بشكل مباشر على المنتخب، ولو تحدثنا عن العديد من القصص التي جرت في السابق، لصدم البعض من طريقة العمل داخل مؤسسة تعمل من أجل المصلحة العامة، ولكن الصمت أفضل حالياً لأن الأبيض أمام استحقاق في التصفيات.

ونتمنى أن تشهد الانتخابات المقبلة أولاً تطبيق نظام القوائم، لإبعاد الخلافات بين المجلس ومن أجل وجود الكفاءات والمختصين في كل اللجان، ومن ثم العمل على وضع استراتيجية واضحة، مبنية على الأشخاص أصحاب الكفاءة وليس الأصدقاء، والعمل على عدم حدوث أي تغييرات سوى للأفضل، وأن يكون هناك استقرار داخلي.

لن نجامل ضد مصلحة كرة قدم الإمارات، ولن نرضى بسماع خلافات داخلية في اللجان، تؤثر على المنتخبات وقضاة الملاعب أيضاً، ولا نريد وضع أعضاء للأندية في اللجان الداخلية، من أجل التفكير فقط في مصلحة أنديتهم.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات