عاجل

البث المباشر

عدنان جستنية

<p>كاتب رياضي سعودي</p>

كاتب رياضي سعودي

الاتحاد «الأفضل» آسيويّا و «عالميّا»

اليوم السبت الموافق 14ـ12ـ2019 يوم تاريخي في مسيرة نادي الهلال الكروية، عقب دخوله في قائمة الأندية “العالمية” بعد “حرمان” ما يقارب “20” سنة لينال لقب “العالمي” على أثر مشاركته في بطولة أندية كأس العالم المقامة حالياً في قطر، والتي بدأت منافساتها الأربعاء الماضي.
- نعم اليوم نبارك لنادي الهلال لقبًا مستحقًّا حصل عليه بجدارة مثله مثل ناديي النصر والاتحاد، وليس عن طريق شركات “بزنس” توزع الألقاب لمن “يدفع” كما فعل ذلك اتحاد “الشقق” المعروف باسم “اتحاد التاريخ والإحصاء والتاريخ”، حينما منح قبل سنوات لقب “نادي القرن” لنادي الهلال بعدما تكفلت إداراته بنفقات الحفل حسبما نشر صحفياً آنذاك.
- أولى مواجهات الهلال هذا المساء أمام فريق الرجاء التونسي ستكون مباراة صعبة، متأملين لممثل الوطن كل التوفيق في مهمته ويحقق آمال جماهيره ويحصد مركزاً “متقدماً” عن المركز “الرابع” الذي حققه نادي الاتحادK فكانت له “الأفضلية” عن المركز “السادس” الذي حققه نادي النصر وبشهادة رئيس الفيفا آنذك بلاتر، الذي قال: “منذ ربع قرن لم أشاهد في حياتي ناديًا سعوديًّا أو آسيويًّا في مستواه الفني مثل فريق الاتحاد”.
- ومادام الحديث عن “الأفضلية” وصراع إعلامي دار في الأسابيع الماضية، فمن باب إحقاق الحق فإن نادي الهلال يأخذ صفة “الأفضلية” في عدد البطولات الآسيوية بمختلف مسمياتها بـ “7” بطولات حصدها، حيث استطاع تحقيق كأس آسيا للأندية أبطال الدوري “مرتين”، وكأس آسيا للأندية أبطال الكأس “مرتين” وكأس السوبر الآسيوي مرتين، ومرة واحدة دوري أبطال آسيا، ولا صحة إطلاقاً لمن يقول إنه حصل على البطولة الأخيرة بمسماها الجديد “3” مرات، فهناك اختلاف جذري تماماً بين مسمياتها ونسخها الثلاثة، ومن يدعي غير ذلك فهو “مفتري” وغير “صادق”.
- أما “الأفضلية” الخاصة بنادي الاتحاد والتي لم يحققها أي نادٍ سعودي فهي تحقيقه بطولة دوري أبطال آسيا لـ”مرتين” متتاليتين 2004 و2005 بمسماها الجديد الذي أطلق عام 2003 ويضاف إلى إنجازاته القارية بطولة الكؤوس الآسيوية التي حققها لمرة واحدة فقط.
- بينما فريق نادي النصر الذي يعتبر أول ناد سعودي يصل إلى كأس العالم و “كأسبقية” حصل عليها مع بداية انطلاقة بطولة كأس العالم للأندية بعدما حقق بطولة كأس السوبر الآسيوي، على أنه بقي بعيداً عن هذا اللقب القاري أكثر من “20” سنة دون بلوغه لبطولات كأس دوري آسيا ولا كأس الكؤوس الآسيوية ولا بطولة أبطال الدوري بنسختها الحالية.

*نقلاً عن الرياضية السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات