مقارنة فايلر بالمدرب الوطني!

كمال محمود

كمال محمود

نشر في: آخر تحديث:

بات هو نجم الشباك الأول الموسم الحالى فى الكرة المصرية بعد ما قدمه من نتائج إيجابية منذ وصوله إلى مصر جعلته محور اهتمام وإشادة الكثيرين المنافسين منهم قبل الموالين.. إنه مدرب الأهلي رينيه فايلر، وهو ما جعل هناك مقارنات بين الخواجة السويسري وغيره من المدربين في كثير من المواقف وعلى الأخص المدرب الوطني.

الحدث الطارئ الأيام الحالية الذى تولد من توقيته مقارنة فايلر بالمدرب الوطنى، مرتبط بأمور كثيرة متمثلة فى دوري أبطال افريقيا ومجموعة الأهلي فى البطولة وكذا مدرب المنتخب الوطني الأسبق حمادة صدقى وهذا الأخير هو بيت القصيد.

حمادة صدقى يخوض أول مباراة في بطولة أفريقيا مع فريقه الجديد الهلال السوداني السبت أمام النجم الساحلى ويبقى الفريق التونسي هو الوحيد الذي هزم فايلر منذ توليه تدريب الأهلى من مجموع تسعة عشر مباراة محليا وأفريقيا.. وهنا تظهر أول مقارنة!.

وينتظر الجميع ماذا سيفعل صدقى أمام النجم الساحلى وعلى ضوء نتيجة المباراة التي تأتى في الجولة الثالثة من دورى الأبطال، نتوقع اجتهادات كثيرة تخرج في هذا الإطار، خاصة وإذا ما حقق الهلال السوداني الفوز أو التعادل، في هذه الحالة سيكون قد تفوق على الأهلى، لتتناثر الأقاويل أن صدقى فعل ما لم يقدر عليه فايلر في محاولة للتقليل من دور الخواجة الكبير مع الفريق الأحمر، في منطق بغير محله وتفسيرات مغلوطة تنم عن الهوى ليس إلا.

نجاح حمادة صدقى مع الهلال السوداني أمام النجم الساحلى إذا ما حدث وهو ما نتمناه، سيكون شهادة نجاح للمدرب المصري خارجيا ويزيد من أسهم الكثيرين بخلاف حمادة صدقى في تدريب أندية ومنتخبات خارجية مثلما كان يحدث فى السابق واختفى في الحين - هذا فقط ما يستحق الوقوف عنده وتأمله - هذا هو المنطق الصحيح والطبيعي في التعامل مع مثل هذه الأمور التي لا يجب أن تأخذ بعين المشجع المتعصب وإنما المشجع المنتمي لوطنه وليس بالشماتة في الفريق المنافس لفريقك خصوصًا عندما يتعلق الأمر بمنافسات قارية يدافع فيها النادى عن اسم بلده قبل اسمه.

*نقلا عن اليوم السابع المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.