عاجل

البث المباشر

غلطة الشاطر خالد

الأخطاء في عالم الرياضة جزء أصيل لا يتجزأ منها، بل يمثل أحد مكوناتها وركائزها الأساسية، وهي التي تقوم عليها نظرية التفوق والتميز ويبنى عليها مقياس الفريق الأفضل الذي يكون الأقل أخطاء وليس الأكثر مهارة، وبالتالي فإن الأخطاء سواء كانت من اللاعبين أو المدربين أو حتى الإداريين جميعها تكمل بعضها البعض، لتشكل المحصلة النهائية التي تقل فيها نسبة الأخطاء، مع التأكيد على أن بعض الأخطاء تبقى حاضرة لحجم تأثيرها أو لأن المتسبب فيها أحد نجوم الفريق، حينها تكون الغلطة بألف.

غلطة الشاطر خالد عيسى حارس مرمى نادي العين الذي كلف فريقه خسارة 3 نقاط مهمة أمام النصر السعودي في دوري أبطال آسيا، أثارت موجة من ردود الأفعال المتباينة من جانب الجماهير المحبة للعين واللاعب، فمن جهة يعتبر خالد عيسى معشوق الجماهير العيناوية والإماراتية لتألقه الدائم والمستمر في مختلف المناسبات، وكان له دور كبير في تفوق الأبيض الإماراتي والزعيم العيناوي في العديد من الظروف الصعبة، كان فيها خالد هو الوحيد الثابت الذي لم يهتز في الوقت الذي اهتز فيه الجميع سواء داخل الملعب أو خارجه، وكان الأقل خطأ والأكثر ثباتاً وشجاعة.

خالد عيسى لم يتوارَ عن الأنظار بعد الخطأ غير المقصود الذي ارتكبه وكلف العين خسارة المباراة، ولم يبحث عن المبررات ولم يحاول أن يختلق الأعذار كما يفعل الكثيرون، ولأنه من تلك النوعية الاستثنائية من اللاعبين الذين يتقدمون الصفوف ويواجهون المحن، كان حامي عرين الأبيض والزعيم كما عهدناه شجاعاً، وخرج أمام الجميع مبدياً أسفه على الخطأ غير المقصود مبدياً اعتذاره للجماهير الإماراتية وللأمة العيناوية، في خطوة تؤكد شخصية اللاعب وثقته بنفسه وحجم الاحترام الذي يبديه للجماهير، وتصرف مثل هذا لا يبدر إلا من الكبار وخالد عيسى أحد نجومنا الكبار وسيبقى كذلك لأننا بصراحة في زمن تقل فيه مثل تلك النوعية من اللاعبين الكبار في أدائهم وأخلاقهم.


كلمة أخيرة

الاعتذار من شيم الكبار يا خالد فالخطأ وارد واعتذارك للجميع علناً يؤكد على أننا بالفعل محظوظون بأننا نملك مثل هذه النوعية من اللاعبين.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة