شرط إقامة قمة الغد..!

حسن المستكاوي

نشر في: آخر تحديث:

** كانت مشاهدة مجموعة من الفيديوهات كافية لتوجيه اتهامات إلى مجموعة من اللاعبين الذين، ساهموا فى اشتعال الملعب بالغضب والكراهية.. مثل عبدالله جمعة، الذى نسبت له أيضا تغريدة مستفزة تتعلق بشقيقه صالح جمعة، ولا أجزم بأنه صاحب الحساب، وكذلك شيكابالا اللاعب الكبير المخضرم الذى أتى فعلا شائنا، وكهربا الذى أشعل الملعب ودخل فى اشتباكات. وغيرهم من الذين أساءوا للرياضة ولكرة القدم أثناء المباراة وبعد نهايتها..
** هذه الفوضى الأخلاقية هى نتيجة سنوات من التنازل من أصحاب القرار، أمام تجاوزات متكررة ومسيئة ونراها فى ملاعبنا وفى كل مباراة وفى أتفه المباريات دون عقاب حقيقى. فالنجوم عليهم مسئوليات تفرضها عليهم النجومية ووظيفتهم كلاعبين محترفين..
** إعلان عقوبات صارمة ورادعة على اللاعبين الذين أهانوا الكرة المصرية، وأهانوا المجتمع بسلوك مقزز غير رياضى هو الشرط الأول لإقامة مباراة الأهلى والزمالك غدا. ودون تلك العقوبات القاسية ستكون أرض استاد القاهرة عبارة عن حلبة ملاكمة، خاصة بعد ارتفاع درجات الاحتقان. وقبل عقوبات لجنة الانضباط هناك دور إدارة الزمالك والأهلى، لأن ارتفاع درجات الاحتقان بين الجماهير يقود الكرة المصرية إلى كارثة ثالثة.. فكيف تسكتون عن تجاوزات غير أخلاقية وهذا الضرب واللكم؟
** إن اللعب بكرة النار يمارسه جهلاء ودخلاء مما يساهم فى نثر الغضب، وهؤلاء أدعياء بحب الكيان وهم يتاجرون بهذا الحب ويطبقون
«نمرة» مكشوفة تستوجب أن يحاسبهم المجتمع كله وأن يقدموا عميق اعتذارهم للمجتمع ولجماهير الكرة المصرية. وأكرر أن صاحب القرار فى إدارة شئون الكرة المصرية عليه اتخاذ قرارات مهمة وصعبة لكنها ستكون شافية، أو قد تكون مقدمة للشفاء من أمراضها الحالية!
** أثق فى أن إدارة الأهلى لن تسكت أمام مخالفة كهربا، بما أعرفه من واقع تاريخ النادى ومواقفه. ففى عام 1928 قررت الإدارة إيقاف حسين حجازى أعظم لاعبى الكرة المصرية فى عصره، لمدة 3 شهور، وحملته مسئولية عدم قيام لاعبى الفريق بتسلم ميداليات المركز الثانى من مندوب الملك، فى نهائى مباراة الكأس السلطانية والتى خسرها وعندما وقع شغب عام 1971 باستاد القاهرة طالب الكابتن صالح سليم مدير الكرة بمحاسبة مروان حارس المرمى لدوره فيما حدث. وحين تمرد لاعبو الفريق الكبار ضد إدارة النادى عام 1985 وتضامنوا مع الكابتن محمود الجوهرى تقرر إيقافهم، ولعب الأهلى أمام الزمالك بالناشئين، لإيقاف الكبار، وليس تعاليا على المباراة أو على المنافس.. وهذا بالإضافة إلى عقوبات أخرى وقعت على أكبر وأهم النجوم بالفريق لتجاوزاتهم وخروجهم على الروح الرياضية.. وهو الأمر الذى يجب أن تفعله إدارة الزمالك والأهلى مع كل من يثبت أنه تجاوز فى مباراة السوبر المصرى بالإمارات.
** مباراة الغد إذا تقرر إقامتها بصورة نهائية
(لا أستطيع أن أجزم بإقامتها لأن كل شىء يتغير سريعا وبعكس الاتجاه) فهى ستكون مشتعلة بين اللاعبين لو لم تعلن العقوبات الصارمة قبل اللقاء.. فالأهلى يرغب فى الفوز بشكل محموم لإزالة تأثير الغضب الذى أصاب جماهيره لفوز الزمالك ببطولتين. والزمالك بدوره يرغب فى تأكيد نجاحه فى مواجهة القمة بفوز ثان على التوالى بعد أن توج ببطولتين خلال أسبوع واحد.
** لو كانت المباراة انتهت بفوز من فاز وتصافح اللاعبون بروح رياضية كما يحدث فى العالم الآخر فى بطولات ومباريات أكبر وأهم.. لما شاهدنا تلك التجاوزات التى وصل بعضها لدرجة البذاءات.. شىء مؤسف جدا!

*نقلاً عن الشروق المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.