عاجل

البث المباشر

الرمال المتحركة تسحب الكرة المصرية..!

لن أكرر الجملة التاريخية الخالدة التى تسبق تعليق مقدمى برامج أو مذيعين على أحكام القضاء: «لا تعليق على أحكام القضاء».. ثم يعلقون ويبدى كل منهم رأيه.. ففى الواقع عقوبات لجنة الانضباط التى صدرت استندت على مواد للائحة وعلى تقرير الحكم، وعلى مشاهدات الفيديو. والمشاهدات هى طلقة البداية، ثم تقرير الحكم ثم تطبيق المواد فى اللائحة ونصوصها مثل المادة 23 التى تنص على «أن السلوك الرياضى المشين وإثارة الجمهور والاعتداء أو محاولة الاعتداء على عناصر اللعبة تتدرج عقوبته بين الغرامة بحد أدنى 50 ألف جنيه والإيقاف وتصل إلى الشطب».
هكذا مثلا قررت لجنة الانضباط إيقاف شيكابالا 8 مباريات وغرامة 100 ألف جنيه على أساس أن الغرامة المالية هى عقوبة الفعل الفاضح والإشارات المشينة المدرجة فى لائحة المسابقات فيما جاء الإيقاف كعقوبة إضافية مباراتين عن عقوبة فعل فاضح وإشارات مشينة على أحد عناصر اللعبة.. ومن الواضح أن النصوص فى حاجة إلى تعديل كبير وسريع سواء بالنسبة للوائح لجنة الانضباط أو لجنة المسابقات.. ومع ذلك هذا ليس جوهر القضية عندى فكل من شارك فى المعركة والمهزلة غير الأخلاقية يستحق العقاب الرادع..!
فيما يتعلق بعقوبة شيكابالا فقد أتى فعلا فاضحا واستند الذين يبررون هذا الفعل الفاضح على فعل سابق لكريستيانو رونالدو بعدما سجل ثلاثة أهداف ليوفنتوس فى مرمى أتلتيكو مدريد على ملعب آليانز تورينو الموسم الماضى. وفعل كريستيانو ذلك ردا على سيميونى مدرب أتلتيكو فى المباراة السابقة الذى سبقه بهذا الفعل. وما فعله كلاهما هو أمر مشين لا يعنى أن نكرر مثله. خاصة أنه يتنافى مع تقاليدنا ومجتمعنا. فما هذا المجتمع الذى يرفض كل من يخالف تقاليد المجتمع فى الموسيقى والأدب والفنون ثم يقبل ويبرر سلوك شيكابالا لأنه يكرر سلوكا أجنبيا.. حتى لو كان فعلا فاضحا؟!
الأهم أننى شاهدت أسفا فيديو سباب جمهور الأهلى لشيكابالا، وهو أمر مؤسف لأنه سباب جماعى ومشين فى ألفاظه وغير أخلاقى أيضا ولا فرق بين سب شيكابالا وبين ما فعله شيكابالا.. يا إلهى، (مع الاعتذار للمعلق السعودى فهد العتيبى).. يلعب مجتمع الكرة المصرية على أوتار التعصب لأى فريق ينتمى.. ويسأل بعضهم: أيهما بدأ أولا.. سباب الجمهور أم فعل شيكابالا؟ كلاهما على خطأ حرام عليكم مجرد طرح السؤال.. وهؤلاء أو هؤلاء يبررون الفعل الفاضح أو يرفضونه. ولا يتفقون على أنه فعل فاضح سواء من اللاعب أو من جمهور الأهلى الذى سبه.. هل هذا معقول؟
ما جرى فى مباراة السوبر بالإمارات كان يستوجب تعاملا من خارج النصوص، فيما يتعلق بعقوبات جميع اللاعبين الذين شاركوا فى هذا الفعل المشين، بالضرب واللكم والاعتداءات المتبادلة، فالجريمة ونتائجها أكبر وأضخم من نصوص اللائحة، والاستناد على تقرير الحكم أمر مفهوم، لكن فى أحيان يكون الأمر أبعد وأوقع من تقرير الحكم الذى تسبب فى إيقاف كهربا حتى نهاية الموسم.. وكذلك تم إيقاف إمام عاشور نفس المدة.
القضية الحقيقية هى ردود فعل مجتمع كرة القدم فى مصر وأنصار ومؤيدى الأهلى والزمالك وإدارات الناديين وهى ردود فعل تشير إلى الرمال المتحركة التى تمضى فوقها الكرة المصرية.. وهى الرمال التى يحتاج فيها الإنسان إلى مساعدة خارجية، فكلما حرك ساقا للنجاة تسحب الرمال ساقه الأخرى، وينتهى الأمر بأن تبتلع الرمال الرجل، إذ تؤدى محاولاته تخليص نفسه من هذا الفخ إلى غوصه فيه أكثر، لدرجة ابتلاع الرمال له بالكامل فيموت غرقا.. وهذا ما أخشى أن ينتهى بنا حال الكرة المصرية التى تمضى الآن فوق بحر من الرمال المتحركة تهدد الصناعة بالكامل.. !

*نقلا عن الشروق المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات