عاجل

البث المباشر

تحديد هوية البطل

أكثر المتشائمين لم يكن يتوقع هذا السيناريو العصيب بسبب فيروس كورونا، الذي أصاب العالم بالشلل التام وأوقف الحياة على الكرة الأرضية، ووضع صناع الرياضة وكرة القدم في العالم أمام مأزق صعب، نتيجة إيقاف الأنشطة الرياضية في توقيت صعب من عملية تحديد هوية البطل، التي باتت في غاية في التعقيد بعد قرار تأجيل المسابقات الأوروبية، نظراً لعدم وجود لائحة أو قانون يحدد هوية وآلية من يكون البطل.

الاجتماع التاريخي للاتحادات الأوروبية مع يوفيا الذي عقد الثلاثاء للنظر في مصير البطولات الأوروبية، محاولة لإيجاد مخرج آمن لمعضلة إيقاف البطولات المحلية والبطولات الكبرى في القارة، حيث يرى البعض اعتماد الترتيب الذي توقفت فيه المسابقة، فيما يرى آخرون إقامة مباراة فاصلة بين متصدري الترتيب، فيما يرى الطرف الثالث حجب اللقب هذا الموسم تماشياً مع الظروف الطارئة، ومع أن بعض الاتحادات تفكر في تمديد الموسم على أن يستكمل في فترة الصيف، وهو المقترح الذي تقدمت به رابطة الدوري الإنجليزي إلا أن حسم ذلك القرار يتطلب موافقة ثلثي أندية البريميرليغ، فيما لا يزال الموقف غامضاً بالنسبة لليغا الإسبانية لعدم الوصول لاتفاق نهائي حول مصير الدوري.

في ألمانيا تتواصل الاجتماعات لبحث مخرج آمن للبوندسليغا التي لم تعرف التوقف منذ 57 عاماً ، فيما لا تمتلك فرنسا سيناريو واضحاً لحسم هوية البطل في حال عدم استكمال المسابقة ، ولأننا لسنا في معزل عما يحدث حولنا في مختلف الدوريات العالمية ، فلا بد لاتحاد الكرة ورابطة دوري المحترفين من سرعة البحث عن مخرج آمن للموسم الكروي ، وعدم وجود نص صريح في النظام الأساسي للمسابقات يدفع الأمور للسير نحو المجهول ، وعدم وجود مؤشرات واضحة حول موعد انتهاء أزمة كورونا ، يفرض على جهة الاختصاص التحرك سريعاً والبحث عن أكثر من سيناريو لحسم مصير المسابقات ، سواء كان القرار باستكمالها أو إنهائها.

كلمة أخيرة

العالم بأكمله يمر بأزمة خانقة والجميع يعمل لإيجاد حل للازمة، والوضع ينطبق علينا ولا بد أن نكون مستعدين للتعامل مع المستجدات.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات