عاجل

البث المباشر

محمود الربيعي

<p>كاتب مصري</p>

كاتب مصري

في الهواء الطلق!

أثار فينا أول اجتماع لمجلس إدارة اتحاد كرة القدم، برئاسة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، بعد انتخابه، موجة من التفاؤل، وكان جميلاً من الاتحاد أن يعقد أولى جلساته في الهواء الطلق، هناك في ملعب كرة القدم الفسيح، الملاصق للمبني الإداري، في رمزية تنسجم مع الظرف الحالي، وكأنها دعوة للجميع بعدم التزاحم والتكدس، وضرورة الالتزام التام بكل ما يدفع إلى الصحة والسلامة.

وعلى نفس النهج، سارت الجلسة بطريقة سلسة وصحية، وتم فيها انتخاب النائب الثاني للرئيس، وتسمية رؤساء اللجان التي ستقود العمل في المرحلة المقبلة، وغني عن البيان، أن هذه اللجان هي بمثابة القلب النابض للاتحاد، بل الحصان الذي يجر العربة، إذا جاز التعبير، لذا، فإننا نتمنى أن يوفق رؤساء اللجان في اختيار الأعضاء المناسبين من خارج الاتحاد، وألا يتوانوا في ضم نخبة متوازنة من أصحاب الخبرات والتجارب إلى جانب الشباب، وهذا ما نثق به من هذه الكوكبة المنسجمة الحريصة على النجاح.

ولعل كلمة الحرص على النجاح، لا نقولها من باب التجميل، بل هي واقع نلمسه، من خلال ما تم إعلانه من الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الاتحاد، والذي أكد أن مجلسه لا يعمل من أجل السنوات الأربع المقبلة فحسب، بل يعمل من أجل استراتيجية طويلة المدى، تنهض بكرة الإمارات، وتضعها في المكانة التي تستحقها. من أجل كل ذلك، نجد أنفسنا مدفوعين للتفاؤل، ولعل ما حدث من سلاسة في أمر انتخاب نائب الرئيس، كان بمثابة إشعار بقيمة التوافق والانسجام بين مجموعة العمل.

كل التوفيق إذن ليوسف حسين السهلاوي النائب الثاني للرئيس، وكل التقدير والاحترام لحميد الطاير، الذي كان نموذجاً للروح الرياضية، فهو أول من هنأ وامتدح منافسه.

*نقلا عن البيان الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات