عاجل

البث المباشر

جاسب عبد المجيد

إعلامي عراقي

إعلامي عراقي

«لا تشيلون هم» والكرة الإماراتية

قال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مواجهة تحديات فيروس كورونا، «الدواء والغذاء خط أحمر ولا تشيلون هم أبداً»، وهذا القول ستتداوله الأجيال، لأنه غرس الطمأنينة في أوساط الناس الذين يعيشون في دولة الإمارات العربية المتحدة، بعد أن غرس الإعلام العالمي الخوف والقلق في نفوس البشر في جميع أرجاء المعمورة، وسيكتب التاريخ هذه الرسالة، المقرونة بالفعل، بأحرف من نور.

إن رسالة سموه، جاءت مباشرة وصريحة، لأن التحديات مباشرة وكبيرة، وعندما أطلق سموه هذه الرسالة، تمنى كثيرون في مختلف البلدان لو أنهم يعيشون في الإمارات خلال هذه الفترة.

كرة القدم الإماراتية خير شاهد على رسائل سموه المطمئنة التي تبث الحماس في النفوس، وتقوي مناعة الرياضيين تجاه التحديات الكروية، فعلى سبيل المثال، عندما ذهب فريق نادي العين إلى تايلاند عام 2003 من أجل المنافسة على اللقب الآسيوي، كان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في المدرجات يحمل في يده العلم الإماراتي، ويتوشح بآخر، وكان وجوده مع البعثة العيناوية رسالة طمأنة لعناصر الفريق والجمهور، يقول لهم فيها «لا تشيلون هم» من دون أن ينطقها، حيث رفع سموه معنوياتهم، وجعلهم يقاتلون إلى أن عادوا بالكأس الآسيوية لأول مرة في تاريخ الإمارات الكروي.

في خليجي 18عام 2007 تراجعت معنويات لاعبي الأبيض قبل نصف النهائي، بسبب مشكلة إدارية، فأُصيب الجمهور بالإحباط، وأصبح حلم التتويج باللقب سراباً، ولما علم سموه بالأمر، عقد اجتماعاً مهماً ومؤثراً مع اللاعبين.

وعندما تسرَّب خبر اجتماع سموه مع اللاعبين، عاد الأمل من جديد، وعاد الجمهور الإماراتي يردد بصوت عالٍ «ما يطلع من جسر المقطع» في إشارة إلى أن اللقب سيكون إماراتياً، وفعلاً، حصل الأبيض على اللقب لأول مرة في تاريخه، وهناك الكثير من الشواهد الأخرى.

مع صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد.. «لا تشيلون هم» مهما كانت التحديات.

حفظ الله الإمارات قيادة وشعباً، وشكراً من الأعماق لسموه على سهره وحرصه واطمئنانه الدائم على سلامة الناس، وعلى رفع الروح المعنوية للرياضيين.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات