عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

تردد وصمت الاتحاد

كنا ننتظر من الاتحاد الإماراتي قرارات ترد على الأسئلة التي يطرحها الشارع الرياضي الإماراتي حول استمرار ما تبقى من مسابقات للموسم الحالي أو الاتجاه إلى إلغائها، بدلاً من التخبط في اتخاذ القرارات، عقب الإعلان أمس الأول "السبت" عن إمكانية السماح بالتدريب للفرق الأولى والرديف، وبعد أقل من 24 ساعة تراجع الاتحاد عن قراره وكأنه يعيش في واد آخر غير الواقع الذي نتواجد فيه الآن ويراقبه الجميع بسبب وباء كورونا.

تابعنا آراء الاتحادات الأوروبية الوطنية حول وضع ما تبقى من الموسم الحالي، بجانب اجتماع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، في الوقت الذي يعيش فيه الاتحاد الآسيوي في عالم ثان، وذهبت معظم اتحادات القارة الصفراء مع ذلك.

ما نريده هو أن تجتمع الأندية مع الاتحاد عن بعد بلا شك، لسماع جميع الآراء ووضع آلية واضحة، بدلاً من ممارسة الصمت الحالي وانتظار تفشي الفيروس، ومن بعد ذلك الحديث عن ما تبقى من مباريات لدينا، لا بد أن نكون سباقين قليلاً في كرة القدم وأن تكون هناك حلول واضحة، لأن التصريحات الأخيرة لأعضاء سابقين في الاتحاد ليست في مصلحة اللعبة ويمكن أن تتسبب في جوانب سلبية وسط الشارع الرياضي.

الأفضل بالنسبة لاتحاد كرة القدم سماع آراء الأندية، ووضع خطة واضحة حول مستقبل مسابقاتنا، لأن الوضع لدينا مختلف تماماً عن القارة العجوز، إذ يمكن أن يتم إلغاء المنافسات المحلية لدينا بكل سهولة، عكس أوروبا التي تدخل كرة القدم والأندية فيها بعجلة الاقتصاد، وعدم استمرار منافسات الدوري يمكن أن يدخل الأندية والاتحادات والروابط في مأزق حقيقي، لذلك أكدت رابطة الدوري الإنجليزي استمرار الموسم متى ما انتهى كورونا.

بالنسبة لنا من الصعب أن يتواصل اللعب بعد رمضان، نسبة إلى ارتفاع درجة الحرارة، ومن المتوقع أن يكون الاتحاد أمام خيارين، الأول إلغاء الموسم الحالي، والثاني لعب ما تبقى من مباريات قبل منافسات الموسم الجديد، والحل الأخير يمكن قد يكون الأنسب لأن ليس لدينا ذلك الضغط العالي من المباريات ويمكن أن يتم جدولة ما تبقى من لقاءات مع الموسم الجديد.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات