عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

فيديو يجب أن يدرس

توقفت مع فيديو متداول في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، للاعب الدولي الأرجنتيني السابق غابرييل هاينزه، الذي اتجه إلى العمل الفني في نادي فيليز سارسفيلد في موطنه بعد اعتزاله كرة القدم.

إذ ظهر هاينزه في الفيديو وهو يتحدث مع لاعبين صغار بعد إحدى المباريات، قدم لهم العديد من النصائح عقب خسارتهم، لكن أبرز النقاط تمثلت في أنه ذكر للاعبين الصغار أنه ليس مطلوباً منهم في هذه الفترة تحقيق النتائج الإيجابية، بل الاستمتاع بلعب كرة القدم، والنقطة الثانية عندما تحدث مع لاعب طرد بسبب اعتراضه على حكم اللقاء، وطلب منه التعامل باحترام مع قضاة الملاعب، باعتبار أنهم بشر ويخطئون مثلما يخطئ اللاعب في التمرير والتسديد داخل الملعب.

تصريح اللاعب السابق الذي لعب مع كبار أندية أوروبا، يجب أن يدرس بالنسبة لنا في فئة المراحل السنية، إذ يختلف العمل تماماً عن ما هو مطلوب، بداية من ضغوط الأندية والمدربين على اللاعبين الصغار من أجل تحقيق الألقاب، إذ يتخوف المدرب على منصبه، وكذلك يريد الإداري إضافة بطولة إلى سجل مجلسه، وبالتالي يضيع اللاعب بين رغباتهما.

لأنه من غير المعقول أن نشاهد في المراحل السنية أن يعتمد المدرب على عدد معين فقط من اللاعبين، ويضع آخرين في الدكة، وذلك لأنه يريد المنافسة وتحقيق الألقاب، وهذا الأمر يسبب ظلماً كبيراً للاعبين عديدين يمكن أن تنفجر موهبتهم فيما بعد، ولابد من أن ينتبه اتحاد الكرة لهذه الممارسات الخاطئة في الأندية، عبر عدم وضع ترتيب للمراحل السنية ومنح الميداليات نهاية الموسم لجميع الفرق، وذلك بالنسبة للفرق تحت 14 سنة.

الأمر الآخر وغير المقبول، والذي يؤكد أن المدربين يضغطون اللاعبين الصغار، هو أن معظم العقوبات في لجنة الانضباط باتحاد الكرة، تكون تجاه مسابقات المراحل السنية، ومن المؤسف حقاً أن يذكر الحكم في تقريره أنه تعرض لمناوشات وغيرها من الأمور التي لا تشبهنا في مسابقة مراحل سنية، وكل هذا يعود إلى الجهاز الفني والإداري الذي يشرف على هؤلاء الصغار، وكل ما نريده أن ننتبه إلى هذه الفئة التي طالما أهملناها.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات