عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

وضع الموسم الحالي

لا أعلم كيف فكرت الأندية ورابطة دوري المحترفين حول إمكانية استئناف مسابقات الموسم الحالي في الفترة المقبلة، بعدما كشفت عدة أخبار عن أن هناك عدة خيارات من ضمنها، مواصلة مسابقة الدوري خلال الأشهر القليلة المقبلة، في مايو ويونيو، أو اللعب قبل انطلاق منافسات الموسم الجديد.

استكمال الموسم الحالي خلال الشهرين المقبلين ضرب من ضروب المستحيل، بعيداً عن أزمة كورونا، لأن السبب الأول أن اللاعبين بحاجة إلى فترة زمنية لا تقل عن 21 يوماً من أجل استعادة جاهزيتهم البدنية والفنية أيضاً، إضافة إلى أن شهر يونيو من المعروف فيه أن درجة الحرارة مرتفعة للغاية، الأمر الآخر ربما هناك أندية قامت بالسماح للأجهزة الفنية واللاعبين المحترفين بالعودة إلى بلدانهم، وبالتالي كيف ستكون عملية عودتهم مرة أخرى للمشاركة في المباريات المتبقية.

أسلم حل منطقي، هو أن يلعب الموسم الحالي قبل انطلاقة الموسم الجديد، إذ أمكن ذلك، لكن المشكلة الأولى التي ستواجه البرمجة، هي كثرة المباريات الخارجية بالنسبة للأندية الأربعة في دوري أبطال آسيا، لأنه سيتم إعادة جدولة البطولة الحالية لدوري أبطال آسيا، إضافة إلى مشاركات المنتخب الأول في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، وهو ما يعني أن الروزنامة ستشهد ضغطاً غير مسبوق.

بشكل عام، الحديث عن استئناف المسابقة في الوضع الحالي أمرٌ صعبٌ للغاية، وغير منطقي إطلاقاً، لأسباب عديدة ومختلفة، وننتظر من اتحاد الكرة والرابطة والأندية الاتفاق على مسألة الموسم الحالي بشكل أسرع، بحيث تتمكن الأندية من معرفة مصير الموسم مبكراً، والاستعداد للموسم الجديد بشكل أسرع أيضاً، وحتى تتخلص أيضاً من الأعباء المالية المرتبطة بالمدربين والأجهزة الفنية واللاعبين الأجانب، في حال رأت الأندية أنها تعمل على تغييرهم للموسم الجديد.

وبالمنطق، نحمد الله على أن مسابقاتنا المحلية ليست مرتبطة بالأمور الاقتصادية مثل البطولات في أوروبا، لأننا يمكن أن نتخذ أي قرار حتى لو كان إلغاء الموسم، ولن تكون هناك أي أضرار نظراً للوضع الطارئ، عكس المسابقات الأوروبية التي في حال إلغاء الموسم ستشهر عدة أندية إفلاسها، وفي مقدمتها برشلونة الإسباني.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات