عاجل

البث المباشر

تيسير العميري

<p>كاتب أردني</p>

كاتب أردني

وضع مؤلم

كنت قد نشرت يوم الأربعاء الماضي مقالا بعنوان «ملف الرياضة على طاولة الحكومة»، وتحدثت فيه عن ضرورة تحرك اللجنة الأولمبية ووزارة الشباب، لمساعدة المتضررين من الاتحادات والأندية والمراكز الرياضية، من التداعيات الاقتصادية التي فرضها تفشي وباء كورونا في مختلف دول العالم، ما تسبب في وقف جميع الأنشطة الرياضية في الأردن ومختلف دول العالم، وقلت إن «ملف الرياضة» يجب أن يوضع في دائرة اهتمام الحكومة أسوة بالقطاعات الأخرى، ما يمكّن الاتحادات والأندية والمراكز من البقاء على قيد الحياة في المرحلة المقبلة.
يوم السبت الماضي عقدت اللجنة الأولمبية الأردنية، اجتماعا تشاوريا عبر تقنية الاتصال المرئي، مع عدد من الاتحادات الرياضية، التي ينطوي تحتها عدد كبير من الأندية والمراكز الرياضية المتضررة من توقف نشاطها، حيث قامت اللجنة الأولمبية بتشكيل فريق عمل برئاسة الأمين العام للجنة، ناصر المجالي، لإدارة ملف توقف النشاط الرياضي والأضرار المترتبة على ذلك للمنظومة الرياضية كاملة، ومناقشة مجموعة من التوصيات والتي سيتم تقديمها إلى الحكومة لإيجاد حلول للمشاكل والأضرار التي لحقت بالأندية والمراكز الرياضية.
من المؤكد أن اللجنة الأولمبية ستقوم بإعادة برمجة للدعم المالي السنوي الذي سيقدم للاتحادات الرياضية، آخذة بعين الاعتبار الظروف المالية المستجدة، بحيث تطالب الاتحادات بتقليص النفقات بنسبة قد تصل إلى 30 %، والتقليص يجب أن يطال النفقات غير الضرورية ولا يعتمد أساسا على رواتب الموظفين، بل يخص تقليص عدد الإداريين في السفرات الخارجية، وأي أمور أخرى يمكن اعتبارها ثانوية في هذا الظرف الطارئ.
بعض الاتحادات الرياضية ومنها اتحاد كرة القدم، باشر فورا بتقليص رواتب الموظفين إلى جانب تقليص رواتب المدربين، ودخل في نقاش بشأن مستقبل البطولات التي ما تزال على أجندة العام الحالي.. ثمة من يقول بأن قرار إلغاء الدوري هو الذي يفرض حضوره على رأس التوقعات، باعتباره أسهل الحلول ويخلص الاتحاد من مأزقه المالي الحالي مع أندية المحترفين، التي أوقفت عجلة قطار الدوري بعد انتهاء مرحلة واحدة من أصل 22 مرحلة مفترضة.
إلغاء الدوري ليس حلا.. بل يجب أن يكون آخر الحلول التي يمكن التفكير به لأن نتائجه سلبية للغاية، ويزيد من المأزق المالي.
بعض الاتحادات اتخذت خطوة للأمام بعد اجتماعها «عن بعد» مع اللجنة الأولمبية، وباشرت الترتيب للمرحلة المقبلة، من خلال وضع مواعيد جديدة للبطولات بعد رفع الحظر عن ممارسة النشاطات الرياضية عندما تقرر الحكومة ذلك… تلك الاتحادات تريد للرياضة أن تستمر ولا ترفع الراية البيضاء بسرعة.
مؤلم وضع الرياضة الأردنية حتى قبل انتشار «كوفيد 19»، وساهم الفيروس في وضع الجميع تحت الضغط النفسي والمادي و»في الهوا سوا».

*نقلاً عن الغد الأردنية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات