عاجل

البث المباشر

تيسير العميري

<p>كاتب أردني</p>

كاتب أردني

من يجيب عن الأسئلة؟

انتهت أمس المهلة التي حددها اتحاد كرة القدم لأندية المحترفين، لكي تقدم تصوراتها وما نتجت عنه مباحثاتها مع اللاعبين بشأن الاتفاق على تخفيض قيمة الرواتب، بسبب الآثار الاقتصادية السلبية لـ”جائحة كورونا”، بناء على كتاب سابق وجهه “فيفا” للاتحادات الأهلية، للوصول إلى اتفاقات تحسبا من تعمق الخلافات ووصولها إلى غرفة فض النزاعات.
يبدو أن اتحاد كرة القدم وأندية المحترفين يقفان في طريقين مختلفين، وعليه فإن مصير دوري المحترفين، ليس معلقا بقرار الحكومة رفع الحظر عن ممارسة النشاطات الرياضية فقط، وإنما أيضا في الوصول إلى اتفاق يدفع بموجبه الاتحاد للأندية مستحقاتها المالية أو جزءا منها، يمكنها من دفع كامل أو جزء من الذمم المالية المترتبة عليها للاعبين والمدربين وغيرهم من الدائنين.
اتحاد الكرة ينتظر بفارغ الصبر وصول “معونة فيفا”، وكذلك توقيع اتفاقية البث مع التلفزيون الأردني، والأندية تنتظر من الاتحاد الحصول مستحقاتها المالية المتراكمة، واللاعبون ينتظرون الحصول على أموالهم من الأندية بدلا من اللجوء إلى “سلف على الرواتب”، والدائنون ينتظرون من اللاعبين ما عليهم من ديون… الجميع مدين.. ينتظر… وينتظر، ولكن إلى متى؟.
ثمة شعور بالإحباط بدأ يتسرب إلى النفوس بوتيرة متسارعة، فعجلة الحياة الطبيعية متوقفة منذ أكثر من خمسة أسابيع ونيف، ولا أحد يعلم متى يعود الوضع إلى ما كان عليه قبل أن يفرض “كوفيد 19” كلمته على البشرية، ويتسبب بهذه الأخطار والخسائر البشرية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها.
لا بد من الوصول إلى اتفاق بين الاتحاد والأندية، قبل أن تستفحل المشكلة، التي تتخذ أبعادا مادية وفنية، ففي ظل الظروف الحالية، لم يتمكن المدربون من إحكام السيطرة على اللاعبين في الجرعات التدريبية عن بعد، لأسباب تقنية كشفت جهل بعض اللاعبين في استخدام أدوات التكنولوجيا الحديثة، وأسباب أخرى نفسية بعد أن تسرب اليأس إلى النفوس وازداد الخوف من المجهول، ما سيجعل الأندية تعود إلى “المربع الأول” إن لم يكن إلى “نقطة الصفر”، من حيث جاهزية اللاعبين البدنية والفنية والنفسية، لاستكمال ما تبقى من مباريات وبطولات في موسم قد يكتب له الفشل، في حال بقيت الأمور على ما هي عليه الآن.
المطلوب خطوة إلى الأمام لتحريك المياه الراكدة، ولكي يعلم الجميع ما هو القرار الفعلي بشأن الدوري؟.. هل سيتم استكماله بجمهور أم بدون جمهور؟.. هل سيتم إلغاؤه وإعادة ترتيب الأوراق خصوصا فيما يتعلق بالرعاية؟.. هل سيتم تأجيله إلى أجل بعيد ووضعه في وضعية “التجميد”؟.. حتى الآن لا أحد يمتلك الإجابة عن تلك الأسئلة وغيرها ممن تراود أذهان المعنيين بكرة القدم الأردنية.


*نقلاً عن الغد الأردنية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة