عاجل

البث المباشر

لا تتويج ولا هبوط

على غرار قرار الاتحاد البلجيكي بإلغاء بطولة الدوري دون تحديد هوية البطل أو الفرق الهابطة للدرجة الثانية، أعلن الاتحاد الهولندي لكرة القدم إلغاء الموسم الحالي لمسابقة الدوري بالكامل بعد تصويت الأندية دون تتويج المتصدر فريق أياكس وعدم هبوط أو صعود أي فريق، في خطوة وصفها البعض على أنها قد تفتح المجال أمام دول أخرى لاتخاذ قرار مماثل، خاصة في ظل القناعة المبطنة بصعوبة استكمال ما تبقى من الموسم، في ظل عدم وضوح الرؤية حول موعد المتوقع لاستئناف النشاط الرياضي، على اعتبار أن جميع السيناريوهات المعلنة لا تتعدى كونها اجتهادات أو مجرد احتمالات لا تستند على وقائع علمية للموعد المتوقع لاستئناف البطولات.

قرار الاتحاد الهولندي جاء بعد تفهم الأندية للوضع الاستثنائي الذي يسيطر على العالم، بعد تكرار عملية التأجيل، في ظل صعوبة العودة للتدريبات في هذا التوقيت، والإصرار على ذلك ستكون له انعكاساتها السلبية على الموسم القادم، ونتيجة لذلك كان موقف الاتحاد الهولندي واقعياً رغم آثاره على متصدر الدوري من ناحية، وعلى الترتيب النهائي لبقية الفرق، ناهيك عن الآثار الأخرى المتمثلة في الجانب الاقتصادي والأعباء المالية التي ستتحملها الأندية، ما يؤكد على صعوبة القرار الذي راعى المصلحة العامة وهو ما قد يتكرر في عدد من الدوريات الأوروبية الأخرى.

توصية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الذي ترك موضوع حسم المسابقات المحلية بيد الاتحادات الأهلية، كونها الأقدر والأقرب لتقدير للوضع العام في البلد والذي يختلف من بلد لآخر حسب تأثير الجائحة، كان قرار الاتحاد البلجيكي والهولندي واضحاً وراعى المصلحة العامة، خاصة بعد فشل السيناريوهات التي توقعت بعودة مرتقبة للنشاط في أبريل، ثم تحديد شهر مايو المقبل كمقترح جديد لاستئناف النشاط ولكن دون ضمانات، وليس بعيداً أن يكون الموعد الجديد في شهر يونيو أو يوليو أو أغسطس.

كلمة أخيرة

لا تتويج ولا هبوط ولا صعود هذا الموسم، قرار اتخذه الاتحاد الهولندي لكرة القدم لحسم الجدل وإغلاق ملف الموسم، تمهيداً لبداية جديدة بعيداً عن التكهنات ولعبة الاحتمالات التي جميعها بيد كورونا.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات