عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

حان وقت الملاعب المكيفة

بعد أن تم الإعلان عن إمكانية استئناف الموسم الحالي في نهاية شهر أغسطس المقبل، بدأت الأندية تفكر في كيفية التحضير للموسم الجديد، الذي سيشهد ضغطاً عالياً في المباريات، خاصة تلك المشاركة في البطولة القارية التي لم تستأنف حتى الآن، ومن المتوقع أن تستكمل بعد أغسطس، علماً بأن الضغط أيضاً سيكون عالياً لدى لاعبي المنتخب الأول، نظراً إلى أن الآسيوي سيعمل على إعادة جدولة مباريات التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

المشكلة التي تواجه الأندية، أنهم بحاجة إلى تحضير اللاعبين قبل شهر على الأقل من استئناف المباريات، وذلك يعني أن عليهم التحضير من يوليو المقبل، ولن يكون بمقدورهم السفر لخوض معسكر خارجي مثلما يحدث كل مرة، وبالتالي ستكون مهمة التحضير صعبة نظراً لارتفاع درجة الحرارة الشديد في الصيف والذي سيؤثر على اللاعبين بلا شك.

لن تتمكن الأندية من الاعتماد على صالات الجيم من أجل تحضير اللاعبين بدنياً فقط، بل هم بحاجة إلى عمل في النواحي الفنية، وخاصة أن تحضير اللاعبين سيكون مختلفاً هذه المرة، لأن أمامهم عدداً كبيراً من المباريات، وهذه النقطة تجعلنا نقف على أهمية الاتجاه صوب بناء ملاعب مكيفة، حتى ولو كانت ملاعب تدريبات.

أعتقد أن هناك ملعباً مكيفاً يمكن أن يصلح للتدريبات في دبي، في مقر أكاديمية سيلغادو، ومن الممكن أن تستفيد منه الأندية، لكن الأرضية صناعية، نأمل أن تجد هذه الفكرة اهتماماً من قبل المسؤولين، حتى تتمكن الأندية من تفادي مثل هذه الأزمات مستقبلاً، لأن الوضع الراهن أوضح لنا أنه يجب أن نفتح أعيننا صوب أي شيء.

لا ضرر إذ ما تم تشييد عدة ملاعب مكيفة تدريبية في عدة مناطق، يمكن الاستفادة منها في تدريبات الأندية قبل بداية الموسم، بالإضافة إلى الدورات الرمضانية التي كانت تقام في فصل الصيف، وغيرها من الأمور، ويمكن أن تكون حلاً في أي مشكلة تحدث مستقبلاً لا قدر الله، أيضاً لا بد أن نفكر مستقبلاً في تشييد ملاعب مكيفة مطورة، تحسباً للتحديات المقبلة، ولأنه حان وقت الاتجاه صوب هذا الحل.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات