عاجل

البث المباشر

الموقف غامض

في بريطانيا اعترف أجويرو مهاجم مانشستر سيتي بأن أغلبية اللاعبين، خائفون من استئنـــــاف مـــبــاريات الدوري الإنجليزي بسبب عــدم السيطرة على فيروس كورونا، وجاءت تصريحات أجويرو رداً على عزم رابطة الدوري الإنجليزي معاودة النشاط تدريجياً بدءاً من 18 مايو الحالي، مشيراً إلى أن فكرة عودة النشاط ستجعل اللاعبين في حالة نفسية غير جيدة، خاصة أن المسألة مرتبطة بالعودة للمنازل بعد أداء التدريبات والاختلاط بالعائلة في البيت، وفي إنجلترا أيضاً، وفي مدينة ليفربول بالتحديد أعرب رئيس البلدية جو أندرسون، عن قلقه من التجمعات التي قد تحصل خارج ملعب الأنفيلد التابع لفريق ليفربول في حال استئناف الدوري، مؤكداً أن إقامة المباريات من غير حضور الجماهير وخلف الأبواب المغلقة، لن يكون كافياً لمنع الجماهير من التجمعات، مشيراً إلى تجاهل المشجعين للتعليمات، وعدم التزامهم بمسألة التباعد الاجتماعي والمسافة الآمنة. وأكد رئيس بلدية ليفربول أن إقامة المباريات خلف الأبواب الموصدة لن يمنع آلاف الجماهير من التهافت خارج ملعب أنفيلد، ولن يتمكن رجال الشرطة من السيطرة على الموقف، وقد يحدث ما لا تحمد عقباه في ظل عدم السيطرة على الوباء حتى الآن.
وفي إسبانيا التي اجتاحها كورونا بشكل كبير، أكدت رابطة الدوري الإسباني عزمها استئناف النشاط في 14 يونيو، طبقاً لإجراءات السلامة، ومنحت الضوء الأخضر للرياضيين في إسبانيا لاستئناف التدريبات بشكل منفرد بدءاً من الأسبوع المقبل. وفي هذا السياق أكدت رئيسة المجلس الأعلى للرياضة في إسبانيا ايريني لوزانو، أن كرة القدم في بلادها ستحتاج إلى الانتظار بعض الوقت قبل تحديد موعد استئناف الموسم الحالي الذي توقف بسبب أزمة فيروس كورونا، وليس بعيداً عن إسبانيا تبدو الاستعدادات لعودة النشاط في الملاعب الإيطالية جاهزة، بعد أن منحت رابطة الدوري الضوء الأخضر للأندية للعودة للتدريبات، استعداداً لاستئناف الدوري، في خطوة مشابهة لما قامت به إسبانيا وإنجلترا، حيث اتخذت قراراً في وقت مبكر بإلغاء الموسم الكروي، تطبيقاً لمبدأ السلامة كأولوية، تفادياً لموجة ثانية متوقعة من الوباء، قد تكون أكثر قوة وأشد فتكاً من الأولى التي راح ضحيتها آلاف البشر في مختلف دول العالم، خاصة في القارة العجوز.


آخر الكلام


القرارات التي اتخذتها بعض الدوريات الكروية والمتعلقة باستئناف النشاط الرياضي، تؤكد أن الغموض سيظل مسيطراً على مصير الموسم الحالي، سواء بالإلغاء أو الاستئناف

*نقلاً عن الخليج الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات