عاجل

البث المباشر

الزمالك والمحلة والمشير عامر

الحديث الصاخب الدائر منذ يومين بشأن تصريحات أسامة نبيه الخاصة بمباراة جمعت بين الزمالك وغزل المحلة.. ممكن أن يقودنا إلى حكاية أخرى أيضا بين الزمالك والمحلة لكن دارت وقائعها عام 1961.. وهى أيضا حكاية مهمة للحديث من جديد عن المشير عبدالحكيم عامر وكرة القدم.. ولست هنا أتحدث عن المشير عامر كقائد عسكرى إنما أتحدث عن عاشق الكرة ورئيس الاتحاد الكروى المصرى سنوات طويلة.. والرجل الذى لاحقته شائعات وأكاذيب كروية كثيرة جدا بعدما أصبح المستباح الأول كرويا فى مصر لسنين طويلة إلى حد اعتباره مسؤولا عن كل أزمة وخطأ وفشل بل بلغت ببعضهم المبالغة إلى اعتبار كرة القدم أحد أسباب هزيمة يونيو 1967.

ومن المؤكد أنه كانت هناك أخطاء كثيرة لعامر كرئيس لاتحاد الكرة وكانت هناك نجاحات أيضا.. فهو أول رئيس للاتحاد يكسر هيمنة الأهلى والزمالك على بطولة الدورى فيفوز الأوليمبى والترسانة والإسماعيلى.. ولم يكن صحيحا أنه منحاز بشكل مطلق للنادى الزمالك على حساب الحق والعدل وباقى الأندية.. والحكاية التى أشير إليها الآن تصلح دليلا على ذلك.. ففى عام 1961.. انتهى الدورى ونادى اتحاد السويس فى المركز الأخير مما يعنى هبوطه للدرجة الثانية.. وتقدم اتحاد السويس بشكوى لاتحاد الكرة برئاسة عامر يتهم فيها الزمالك والترسانة بالتواطؤ مع غزل المحلة وعدم الفوز عليه حتى ينجو من الهبوط.. وشكل عامر لجنة للتحقيق فى الشكوى.

ونشرت الأهرام فى 28 يونيو 1961 النتائج الكاملة لهذا التحقيق التى أثبتت حدوث التواطؤ.. وحين عرضت النتائج على المشير عامر.. أمر بهبوط غزل المحلة بدلا من اتحاد السويس.. وشطب لاعب من الزمالك و3 لاعبين من الترسانة و3 لاعبين من غزل المحلة مع توجيه اللوم الرسمى للزمالك والترسانة.. وكان ذلك يعنى اتحادا قويا يدير الكرة.. وأن المشير عامر لم يتجاهل شكوى السويس ضد الزمالك والترسانة.. ولم يصدر توجيهات سرية لتلك اللجنة بتبرئة الزمالك من التواطؤ والاكتفاء بإدانة غزل المحلة والترسانة فقط باعتبار المشير عاشقا حقيقيا للزمالك.. والذين زعموا طوال الوقت بأن المشير عامر لم يكن يقبل المساس بالزمالك وأى لاعب بالزمالك من أى حكم أو مسؤول أو صحفى كان عليهم التوقف أولا أمام هذه الحكاية.. وحكايات أخرى كثيرة غيرها تم تجاهلها لتشوية الصورة الكروية للمشير عامر.

*نقلاً عن المصري اليوم

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات