عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

الشفافية المطلوبة

إلى الآن، أعجبتني صراحة لجنة المنتخبات والشؤون الفنية في اتحاد كرة القدم، وتعاملهم بكل شفافية مع وسائل الإعلام من أجل توضيح المستجدات المتعلقة بمنتخباتنا الوطنية للشارع الرياضي، وهو أسلوب افتقدناه طيلة السنوات الماضية، لا سيما في المجلس السابق لاتحاد كرة القدم، الذي تعامل معنا وكأن للمنتخبات شأناً خاصاً باتحاد كرة القدم، وليس للشارع الرياضي ووسائل الإعلام دخل في ذلك، عليهم فقط متابعة المنتخب الوطني في الملعب.

التصريح الأخير ليوسف حسين السهلاوي، نائب رئيس الاتحاد ورئيس لجنة المنتخبات، كان وافياً لكل الأسئلة التي تدور في ذهن محبي المنتخب، ونتفق معه في معظم النقاط التي طرحها، أبرزها مسألة المدرب المقبل للأبيض، والسيناريوهات المتوقعة وفقاً لقرارات الاتحاد الآسيوي حول جدولة مباريات المنتخب في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

ما نريده من لجنة المنتخبات الاستمرار على هذا النهج الواضح، لأن أمر المنتخبات يهمنا جميعاً، حتى لو كان هناك نقد، عليهم أخذه والتعامل معه بكل روح رياضية، لأنه يمكن أن يفيدهم ويكون بنّاءً لمنتخباتنا، وفي النهاية هي كرة قدم ورياضة، وليست أمور ذات شأن كبير جداً وتحتاج إلى سرية تامة مثلما فعل السابقون، وفشلوا بسبب ذلك.

الأمر الهام الذي يجب أن تركز عليه اللجنة، أن تضمن مصلحة المنتخبات وتقدمه على كل شيء، لأننا لاحظنا في التجارب السابقة أن الأندية أحياناً تكون لديها قوة شخصية على المنتخبات لا سيما السنية، كما نأمل أن لا تكون هناك مساحة وفرصة لكل لاعب غير ملتزم ولا يقدم أفضل ما لديه مع المنتخب الوطني، وأن تكون الفرصة متاحة لكل مجتهد، ولمن يريد أن يقدم أفضل ما لديه.

ونحن بحاجة إلى مراجعة لائحة الانضباط، ومنح إداريي المنتخبات الصلاحية المطلوبة، وذلك حتى يتمكنوا من التعامل مع اللاعبين بشكل أفضل من السابق، لأن هناك حالات كثيرة وضعت الإداريين في وضع حرج، إذ كان في بعض الأحيان يرفع الإداري تقريراً عن عدم انضباط اللاعب (الفلاني)، وفي لجان الاتحاد يتم تجاهل الموضوع، وغيرها من الأمور التي لا نريد رؤيتها ولا السماع عنها.

*نقلا عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة