عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

لماذا الاستعجال؟

دخلت أنديتنا بسرعة شديدة في عملية الانتقالات الصيفية وبدأت تتفق مع اللاعبين، والبعض أعلن رسمياً عن الصفقات الأجنبية أو المحلية، دون الاكتراث بأزمة كورونا التي جعلت جميع الأندية حول العالم تتنظر انخفاضاً متوقعاً في قيمة اللاعبين قبل الاتفاق معهم.

هناك انتقالات داخلية حدثت بين الأندية، ولو تم استئناف الدوري المحلي، سيتعين على اللاعب العودة إلى ناديه السابق من أجل إكمال الموسم أولاً قبل الانتقال إلى فريقه الجديد وذلك وفقاً للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، والتي توضح أنه في حال تقرر استئناف الدوري المحلي يتوجب على الأندية الاتفاق مع اللاعبين المنتهية عقودهم من أجل استكمال الموسم، وفي حال عدم اتفاق الطرفين، سيتعين على اللاعب الانتظار إلى انتهاء موسم ناديه قبل الانتقال إلى فريق جديد.

ولو انتظرت الأندية قليلاً وتعرفت على قرار اتحاد كرة القدم ورابطة دوري المحترفين أولاً بخصوص استئناف الموسم من عدمه، ومن ثم ركزت على دراسة ظروف التجمع والإعداد في حال استئناف الدوري أو إلغائه، ومن بعد ذلك تابعت اللاعبين الأجانب والمحليين الذين تريد التعاقد معهم بكل تأنٍ، يمكن أن تلاحظ أن القيمة ستنخفض بشكل كبير خاصة بالنسبة للمدربين الأجانب والمحترفين.

لكن لا أعلم السبب الذي يجعل أنديتنا تتسابق وتستعجل في عملية التعاقدات بالوقت الحالي، خاصة أنه لا توجد أي رؤية واضحة حول خارطة الموسم المقبل، وهناك من تعاقد مع اللاعبين حتى قبل معرفة الخانات التي يحتاجها، وقبل معرفة الأسلوب الذي سيعتمد عليه والذي يحتاجه الفريق، خاصة وأن هناك تغييرات فنية عديدة ستحدث.

التعامل بمسؤولية في الفترة الحالية مطلوب، وعلينا النظر حول المسابقات القريبة منا والتي نشاهدها حول العالم، كما أن اتحاد كرة القدم لم يعلن بعد عن موعد الانتقالات الصيفية ويمكن أن يمتد الأمر إلى فترة أطول على عكس الأوقات السابقة، ونأمل أن تدرس الأندية خيارات اللاعبين الأجانب والمدربين بهدوء تام، وأن تستفيد من الهدوء الحالي، خاصة وأن عملية المفاوضات لن تشهد مزاحمة عدة أندية على لاعبين محددين، لأن السوق العالمي للاعبين سيشهد ركوداً واسعاً وغير مسبوق عالمياً.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة