عاجل

البث المباشر

جاسب عبد المجيد

إعلامي عراقي

إعلامي عراقي

دعم استثنائي للأبيض

بعد أن اتضحت الرؤية بالنسبة لمسابقات اتحاد الإمارات لكرة القدم ورابطة المحترفين، على جميع إدارات الأندية أن تفكر بالمستقبل وتضع الخطط المناسبة لكل صغيرة وكبيرة، وعليها أيضاً أن تنظر إلى أهمية دورها في دعم المنتخب الوطني الذي عليه خوض المباريات المتبقية في التصفيات المشتركة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وآسيا 2023.

في ظل جائحة كورونا تحولت الفرق المتنافسة إلى فريق عمل واحد لمكافحة الفيروس اللعين والتقليل من تأثيراته السلبية، لذا لا خاسر من قرار إلغاء نتائج المسابقات، بل ربح المجتمع وربحت معه الأسرة الرياضية، لأن السلامة هي الهدف الأسمى في هذه الظروف وما بعدها، أما الألقاب فيمكن تحقيقها في المواسم المقبلة للفرق التي لديها طموحات محلية وخارجية.

لم تنتهِ جائحة كورونا بعد، لذا على الأجهزة الطبية في الأندية أن تبقى يقظة من أجل تزويد اللاعبين بما يحتاجونه من معرفة وتدريبات مناسبة للحفاظ على لياقتهم البدنية والذهنية، لأن هذه المرحلة حساسة وتحتاج إلى مزيد من الحرص لتجنب الإصابات بسبب قلة الأنشطة.

في هذه المرحلة أيضاً، هناك حاجة ملحة لزيادة التنسيق بين أطباء الفرق والجهاز الطبي للمنتخب الوطني، لأن سلامة الدوليين يجب أن تكون أولوية قصوى لكي لا يخسر الأبيض عناصر مهمة قبل المواجهات المقبلة.

التأهل إلى كأس العالم يجب أن يتحول إلى «عادة» يتحقق كل مرة، وحتى يصبح «عادة»، تحتاج الكرة الإماراتية إلى إعادة النظر في برامج تأهيل اللاعبين الصغار وتدريبات الفرق وتحسين العلاقة بين الأندية والمنتخب، أي على فرق الأندية أن تضحي وتمنح الأبيض الوقت المناسب للإعداد لكل البطولات التي يشارك فيها، ومنها التصفيات المؤهلة إلى المونديال.

من الصعب جداً أن نتخيل بعد جائحة كورونا وجود إداري أو مدرب فريق محلي يقف ضد برامج إعداد المنتخب، فإذا كان هذا قد حدث سابقاً لظروف معينة، فإن تكراره في المستقبل يعد طعنة في روح الكرة الإماراتية.

نحن على ثقة من أن الأبيض سيحصل على دعم استثنائي من الأندية في الفترة المقبلة لغرض الاستعداد الجيد للتصفيات المشتركة.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة