عاجل

البث المباشر

اتحاد الكرة.. هل نحن جاهزون؟

حالة الاستعداد والتأهب أعلن عنها اتحاد كرة القدم بشأن استئناف مسابقاته لجميع المراحل خلال شهر يوليو القادم ودون جمهور، وهذا بالطبع (دون جمهور) ليس بمستغرب على مسابقاتنا المحلية، فقد تعوّد عليها اللاعبون والحكام والأجهزة الفنية فيما عدا مباريات لا تعد على أصابع اليدين!!
لذلك فنحن لسنا من يضع قانون دون جمهور في ملاعبنا، فهي فعلاً دون جمهور! ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل اتحاد كرة القدم جاهز للمتطلبات الضرورية والشروط التي وضعت لاستئناف مسابقات الدوري العام ولجميع المراحل؟ سؤال نود الإجابة عنه أولاً، وتحمل المسؤولية ثانيًا.. حسنًا فعل الاتحاد بأنه أبلغ الأندية بالموعد المحدد للانطلاق ليكون ذلك حدثًا مميزًا في تاريخ كرة القدم البحرينية، بأن تلعب موسمين متتالين مع بعضهما البعض، ولكن هل لدينا الإمكانات التي نستطيع من خلالها ضمان سلامة لاعبينا من خطر أي إصابة جديدة بسبب تفشي وباء فيروس كورونا؟
ومن سيتحمل مسؤولية سلامة وضمان ذلك بالنسبة للجميع؟ خاصة أنكم سبق أن أقمتم مسابقات مبارياتكم دون وجود بعض الشروط المهمة التي أعلنها الاتحاد الدولي والآسيوي في مراحل سابقة، وأهمها سيارة الإسعاف التي لا تزال غير موجودة في بعض المسابقات، خاصة للمراحل السنية.
الوضع ليس بالسهل بالنسبة للأندية التي كما نعلم ونعرف بأنها لن تستطيع تكبد المبالغ المالية الباهظة من أجل إجراء الفحوصات على لاعبيها، وبالتالي فإن اتحاد كرة القدم مطالب بتوفير ذلك وعن طريق الاتصالات التي سيقوم بها مجلس الإدارة مع الجهات الحكومية أو من خلال الشركات الخاصة، فكلنا نعلم بأن المهمة ليست بالسهلة التي نستطيع من خلالها إقناع أولياء الأمور بترك أبنائهم للمشاركة في أي أنشطة محلية رياضية من خلال الاختلاط الذي يحدث لدينا.
الكرة الآن في ملعب اتحاد الكرة، فما هي خطته التي سيعلنها لضمان سير الأمور كما نريدها جميعًا للمحافظة على سلامة الجميع؟!
خاصة أننا نعلم بأن الاتحاد ملزم بالسير على نهج وبرامج الاتحاد الآسيوي لكرة القدم فيما لدينا من التزامات قريبة للمشاركة في تصفيات البطولات الآسيوية، ومنها كأس آسيا للشباب تحت 19 سنة في أوزبكستان التي أعلنت قرعتها الأسبوع الماضي، إضافة إلى بطولة كأس آسيا للناشئين تحت 16 سنة التي ستقام تصفياتها على أرض مملكتنا الغالية والتأهل من خلالها لتمثيل آسيا في نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة في بيرو 2021.
قلوبنا معكم، ونتمنى لكم التوفيق والنجاح والاستعداد الجيد لمنتخبنا الوطني الأول الذي سيشارك في التصفيات المزدوجة لبطولة كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

*نقلاً عن الأيام البحرينية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة