عاجل

البث المباشر

فرح سالم

<p>كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية</p>

كاتبة مختصة بالكرة الإماراتية

تجربة جديدة مع بينتو

ما زلنا في انتظار الإعلان الرسمي من قبل اتحاد كرة القدم بخصوص التعاقد مع المدرب الجديد لمنتخبنا الوطني، خاصة أن الفترة الزمنية باتت قليلة والأيام تمضي مع اقتراب استئناف مباريات التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، إذ إن الموعد المقترح من الاتحاد الآسيوي هو أكتوبر المقبل كأول المباريات.

التقارير الصحفية القادمة من كولومبيا تشير إلى أن اتحاد الكرة أكمل اتفاقه مع بينتو، البالغ من العمر 67 عاماً، وأكد بينتو ذلك في تصريحاته إعلامية بأنه تم توقيع عقد مبدئي بين الطرفين، والغريب في أمر المجلس الحالي والسابق، أنهما كانا مصرين على التعاقد مع بينتو، علماً بأن المجلس السابق فاوض المدرب الكولومبي في 2017 قبل التعاقد مع باوزا، لكنه كان مرتبطاً حينها بتدريب كوستاريكا.

نتفق على أن بينتو صاحب مسيرة طويلة وله أكثر من 18 تجربة تقريباً، وتنقل بين الأندية والمنتخبات حوالي 23 مرة، ومعروف أنه من نوعية المدربين الذين يمتازون بتحقيق المفاجآت والبناء بالإضافة إلى إخراج أفضل ما في طاقات اللاعبين، لكن الناحية السلبية في الصفقة تتمثل في أنه لا يعرف شيئاً عن كرة القدم الآسيوية، وليست لديه أي خلفية عن اللعبة في الإمارات، التي تختلف تماماً عن الكرة اللاتينية من كافة النواحي.

المجلس السابق للاتحاد، كان معجباً ببينتو وكان خياراً رئيسياً، بسبب أنه تمكن من تحقيق مفاجأة كأس العالم مع منتخب كوستاريكا في مونديال 2014 بعد الوصول إلى دور الثمانية، لكنه رفض العرض واتجه الاتحاد صوب الأرجنتيني باوزا الذي كان مقالاً من تدريب منتخب بلاده.

نأمل ألا يكون بينتو من نوعية المدربين الذين يأتون إلى المنطقة في نهاية مسيرتهم التدريبية من أجل الحصول على أكبر المبالغ المالية الممكنة، ومن بعد ذلك العودة إلى بلدانهم دون الاكتراث بما يحدث، وهذه النوعية شاهدناها كثيراً وحذرنا منها وكانت معها تجارب عديدة، لذلك كنت أفضل التعاقد مع مدرب شاب لديه الرغبة في تحقيق شيء لمسيرته التدريبية وسيرته الذاتية، بدلاً من الاتفاق مع مدرب اقترب من الـ70، ربما لن يخسر شيئاً في حال فشله، بل نحن من نخسر كالعادة.

*نقلاً عن الرؤية الإماراتية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة